نقلت وكالة «فرانس برس» عن مصادر ديبلوماسية غربية قولها إن «محققين أمميين» معنيين بالكشف عن تفاصيل استخدام الأسلحة الكيميائية في سوريا سوف يتوجهون هذا الأسبوع إلى قاعدة الشعيرات الجوية، التي اتهمت واشنطن الحكومة السورية باستخدامها في هجوم كيميائي استهدف مدينة خان شيخون في ريف إدلب، في نيسان الماضي.


وأوضح أحد المصادر، الذي طلب عدم نشر اسمه، أن المحققين توجهوا الإثنين الماضي إلى دمشق، ومن المفترض أن يزوروا القاعدة الجوية في محافظة حمص. وفي المقابل، عبّر عدد من الديبلوماسيين الغربيين عن خشيتهم من استخدام دمشق هذه الزيارة لتأكيد روايتها حول ما حدث في خان شيخون، والتي تقول إن "الغاز السام" كان موجوداً في مخزن داخل البلدة، وانتشر جرّاء ضربة جوية أصابت المخزن بصورة عرضية.
(أ ف ب)