ربّما أراد المصمّم اللبناني زهير مراد أن يثبت أنّ من الممكن إظهار جمال الفراشات من دون الحاجة إلى الألوان. لا بل من الممكن أن تكون الفراشات بالأسود والأبيض، ومن دون تدرّجات الرمادي أجمل وأبهى. قدّم زهير مراد مجموعته للملابس الجاهزة تحت عنوان Microcosmos لخريف وشتاء 2014 ــ 2015 في باريس، وطغت عليها تيمة الفراشات، واليعاسيب، ونقوش بيوت العنكبوت. تضمّنت المجموعة 48 تصميماً تنوّعت بين الفساتين، والتوبات، والجاكيتات، والسراويل.


اعتمد مراد على رسم الفراشات في التصميم من خلال الفجوات وملئها بأقمشة دانتيل مخرّمة بأشكال ونقوش الفراشات. وقد ذكر مراد أنّه استعمل تقنية جديدة لإلصاق الدانتيل بالأقمشة، إذ بدت التصاميم المركّبة ثوباً واحداً. كما اعتمد مراد على الأقمشة المطبّعة بنقوش الفراشات، واليعاسيب، وبيوت العنكبوت، من دون الفجوات والدانتيل. كذلك، حُدّدت بعض التصاميم على العارضات بأشكال جسد الفراشات واليعاسيب من خلال القصّات والتطريزات.
استعمل مراد أيضاً الجلد، والحرير، والقطن الصوفي، والدانتيل، والباييت. أما الألوان، فطغى عليها الأبيض والأسود، إضافة إلى النبيذي، والأزرق البترولي، والفوشيا. بدتْ معظم التصاميم انسيابية وملتصقة بالجسد. كذلك، بدا بعضها المشغول بالجلد كأنّه يصلح للحفلات السادية المُترفة S&M.
استعمل مراد الأكتاف العريضة الناعمة التي رمزت إلى قوّة الأنوثة، مستخدماً الأكمام المجنّحة الملتصقة بالتصميم. أكمام حاكتْ أجنحة خفافيش الليل، ما عزّز تيمة المجموعة.
بدتْ مجموعة زهير مراد للملابس الجاهزة هذا الموسم شبيهة بمجموعته للملابس الراقية. يبدو أنّه استوحى أزياءه لهذا الموسم من بيتر باركر (توبي ماغواير)، وSeth brundle (جيف غولدبلوم) في فيلميْ «سبايدرمان»، و«ذا فلاي».

نوال الزغبي... Comeback غير شكل



أطلّت «النجمة الذهبية» نوال الزغبي في البرايم 13 من برنامج «ستار أكاديمي 10» (الخميس ــ 20:40 على lbci) بكامل حيويتها وأناقتها. ظهرت في ثلاثة فساتين من تصميم زهير مراد، وتسريحة شعر كاريه باللون الأشقر البلاتيني، بدتْ كمن أرادتْ أن تقدّم نفسها من جديد النجمة الأبرز على الساحة الغنائية.
نوال التي أطلقتْ أغنيتها الجديدة «ولا بحبك» (كلمات هاني عبد الكريم، وألحان رامي صبري) للمرّة الأولى في البرنامج المذكور، تنتظر بفارغ الصبر كما جمهورها إطلاق كليبها الجديد الذي سيُعرض خلال الأيام القليلة المقبلة على الشاشات العربية.
الـ«فاشنيستا» نوال الزغبي هي أوّل فنانة من جيلها اعتمدتْ مبدأ تغيير تسريحة الشعر والماكياج واللوك مع إطلاق أيّ جديد، على غرار نجمات الغرب. حتى أصبحت رمزاً للموضة يُحتذى به. تبدو نوال اليوم مغرَمة بتصاميم زهير مراد، الذي يختار لها الفساتين المميّزة والألوان البرّاقة التي تُناسب سحنتها القمحية، كالأرزق اللمّاع، والذهبي، والفوشيا، والزهري، إضافة إلى الأسود والفضي.
غالباً ما تضع نوال ماكياجاً كثيفاً على العينين بحيث تكثر من استخدام الظلال الملوّنة التي تناسب عينيها الواسعتين، كما ترسم شفتيها بقلم تحديد وتضع ألواناً غامقة. خبيرة التجميل هالة عجم، التي تشرف على ماكياج نوال اليوم، تُظهرها دائماً أكثر نضارة وإشراقاً. معظم التسريحات تناسب شكل وجهها الواسع من ذيل الحصان إلى الغّرة القصيرة، والشعر الأملس، والأجعد، والكاريه، والطويل المعقوص الأطراف.
ما زالت صاحبة أغنية «عينيك كدّابين» وفيّة لمزيّن شعرها الشهير طوني مندلق، الذي يعرف كيف ينسّق لها تسريحات تُبهر جمهورها.
نوال الزغبي تبدو اليوم حصينة ومشحونة بطاقة إيجابية، وهي تثبت مجدداً أنّها قادرة على تخطي الصعاب، وعلى التعويض عما فاتها من الوقت والأعمال والحضور بسبب مشاكلها العائلية.
حنان...



«فيكتوريا سيكريت» الأكثر إثارة



قدّمت سلسلة «فيكتوريا سيكريت» للانجري عرضها السنوي الـ19 في Earls court في لندن في 2 كانون الأوّل (ديسمبر) الحالي، بمشاركة 47 عارضة أزياء، بينهنّ السوبر موديل البرازيليتان أدريانا ليما (الصورة) وأليساندرا أمبروسيو. ارتدتْ ليما وأمبروسيو حمّالة صدر مرصّعة بجواهر تبلغ قيمتها مليوني دولار أميركي. وقد أحيت العرض المغنية الأميركية تايلور سويفت، واللاتينية آريانا غراندي، اللتان قدّمتا وصلاتهما الغنائية، وهما ترتديان أزياء من وحي المناسبة. هذا العرض شوهد في أكثر من 100 بلد بعد أسبوع من تقديمه في لندن.


جاين فوندا سكسي في الـ77



الممثلة الأميركية جاين فوندا التي شارفت على بلوغ الـ77 من عمرها، تألّقت في حفل توزيع جوائز «مركز كينيدي»، إحدى أبرز الجوائز الثقافية في الولايات المتحدة. حضرت فوندا الحفل لدعم صديقتها الممثلة الكوميدية ليلي توملين، التي نالت جائزة تقديراً لعطاءاتها التمثيلية على مدى 40 عاماً. وظهرت فوندا في فستان شفاف مثير، أبرز جمال جسدها الرياضي.