■ عاد الناشطون على تويتر إلى أغاني الزمن الجميل بهاشتاغ #أغاني_ما_بتموت. نال المغني الإسباني خوليو إغليسياس الحصة الكبرى من هذه الـ«نوستاليجا الرقمية» خصوصاً عبر استعادة الأغاني الفرنسية الخالدة التي يؤديها مثل Vous Les Femmes و Je N'ai Pas Changé. كما برزت أعمال تراثية لبنانية كالدلعونا، وأخرى شعبية كـ«خايف كون عشقتك وحبيتك» لمروان محفوظ، من دون أن تغيب أغاني فيروز طبعاً.


■ أخذت تغريدة الإعلامي اللبناني طوني خليفة عن زميلته ديما صادق حيّزاً كبيراً من اهتمام مستخدمي السوشال ميديا. سخر خليفة من ظهور صادق في إحدى نشرات أخبارlbci «موّرمة» جرّاء «عمليات التجميل لدى جرّاح التجميل نادر صعب». وقد انقسم المعلّقون على هذه التغريدة بين ساخر من صادق وبين مدافع عنها.

■ جلسة تمديد النوّاب اللبنانيين لأنفسهم يوم الأربعاء الماضي سبقتها وتلتها حركة ناشطة على تويتر دعت بداية إلى عدم التمديد مع استخدام هاشتاغين هما #لا_للتمديد و#لا_لانعقاد_الجلسة. لكن حين وصف النائب رياض رحال ناشطي المجتمع المدني بـ«شي بيخري»، انتشر هاشتاغ #تمديدكم_شي_بيخري، وسجّل رواجاً لافتاً. أغلب التغريدات تضمّنت شتائم للنواب، على رأسهم خالد الضاهر وعقاب صقر. وعادت فاكهة الموز لتتوسط العلم اللبناني للدلالة على سوء الأوضاع التي وصلت إليها البلاد.

■ أثارت جلسة التصوير الأخيرة للفنانة المصرية ليلى علوي (الصورة) جدلاً واسعاً على مواقع التواصل الاجتماعي، خصوصاً أنّها بدت أكثر رشاقة وأصغر سناً. الصور التي تداولها الناشطون وتظهر الفنانة الحسناء بثياب جلدية سوداء كشفت عن جسد رشيق. البعض شكك بحقيقة هذه الصور، بينما أكد آخرون أنّ سرّ هذه الرشاقة واللمعان هو حمية غذائية خضعت لها علوي إضافة إلى ممارسة الكثير من الرياضة.