بدت نانسي في عملها الجديد شابة تضجّ بالحياة والسعادة، ولعبت دور طالبة جامعية لا تكشف حقيقة شخصيتها أمام حبيبها إلا بعد أن يتواعدا لحضور حفلة غنائية، يكتشف الشاب في نهايتها أن من تحييها هي نانسي. فالأخيرة ترتدي دائماً شعراً مستعاراً باللون الأحمر. أطلّت عجرم في العمل الجديد بصورة محبّبة لدى معجبيها كفتاة تحبّ المغامرات والرقص وتسعى إلى إرضاء حبيبها. اعتمدت نانسي على لوكات منوّعة تتلاءم مع طبيعة دورها، فارتدت سروال جينز ونسّقت معه قميصاً ملوّناً.


بينما أطلت على المسرح بثوب كلاسيكي من اللونين الأبيض والأسود نفّذه لها خصيصاً المصمم عدنان محيدلي الذي تتعاون معه للمرّة الأولى. ويبدو أنّ صاحبة أغنية «مش فارقة كتير» تشجّع المصممين الموهوبين في كليباتها الأخيرة، إذ سبق أن ارتدت فستاناً لافتاً حمل توقيع رامي قاضي في كليب «ما أوعدك» (كلمات مبارك الحديبي ومن ألحان طلال).



وكالعادة، اهتم خبير التجميل فادي قطايا (الذي يرافقها في جميع إطلالاتها) بمكياج عجرم الذي أظهرها بلوك ناعم وخفيف، بعيداً عن الألوان القوية.



قد يُؤخذ على العمل أنّه لا يحمل مشاهد جديدة، بل بدت جميعها عادية مع غياب المفاجآت البارزة. كما أنّ سيناريو الكليب متوقع، وكأنّه موجّه إلى المراهقين. غابت مشاهد نانسي الكلاسيكية عن العمل الجديد، لتحلّ مكانه صورة الفتاة المغامرة والتي تؤدّيها عجرم بامتياز.



جاء طرح «يلّا» بعدما وعدت صاحبة «آه ونص» معجبيها على مواقع التواصل الاجتماعي بتصوير كامل أغنيات ألبومها الأخير «نانسي 8» الذي طرح قبل أشهر. وكانت المغنية اللبنانية قد انتهت قبل أيام من تصوير كليب أغنية «بكون جايي ودعك» (كلمات كمال قبيسي وألحان يحيى الحسن) تحت إدارة فادي حداد، على أن يُعرض في تشرين الثاني (نوفمبر) المقبل على الشاشات.