تاجر المخدرات الشهير «منصور الحنفي» (أحمد السقا) يعود من جديد، ومعه تفاصيل حياة «الجزيرة» بعد دخول الشرطة إليها وسيطرتها على الأوضاع ومفاصل الحياة فيها، وهروبه من المحكمة، فضلاً عن قصة حبّه لـ«كريمة» ابنة العائلة التي ثارت عليه. مجدداً، تعود الفتاة التي تؤدي دورها الممثلة التونسية هند صبري، لكن هذه المرة في ظروف مختلفة تتمثّل بمحاولة هارب من العدالة العودة إلي حبيبته القديمة.


مرّة أخرى تتعاون صبري مع السقا، فتطل عبر شخصية «كريمة»، الفتاة الرومانسية التي حرمها القدر والظروف من الزواج بحبيبها «منصور»، غير أنّ القصة لا تزال مشتعلة. الحبيبة تتكفّل برعاية نجل حبيبها من زوجته التي لقيت حتفها على يد عائلة «كريمة»، بينما يكبر الطفل ويصبح خليفة والده في «الجزيرة». هكذا، تتطوّر الأحداث المستوحاة من قصة حقيقية (تاجر الأسلحة والمخدرات المصري عزت الحفني) في الجزء الثاني ضمن مزيج من الأكشن والرومانسية والصراعات.
النجاح الذي حققه الجزء الأول من فيلم «الجزيرة» (2007 ــ سيناريو محمد دياب، وإخراج شريف عرفة) وتحقيقه إيرادات اقتربت من ثلاثة ملايين دولار أميركي، دفعت صنّاعه إلى تقديم جزء جديد لكن بعد سبع سنوات. الشريط الجديد أُنجز بمشاركة فريق العمل نفسه: أحمد السقا، وهند صبري، وخالد الصاوي (رشدي)، إضافة إلى خالد صالح (الشيخ جعفر عضو جماعة الإخوان المسلمين الذي يهرب منصور برفقته من السجن بعد ثورة يناير)، الذي خانه قلبه في 25 أيلول (سبتمبر) الماضي ورحل قبل أن يرى عمله الأخير في الصالات. علماً بأنّ الأخير واصل التصوير رغم إشتداد سوء حالته الصحية. وقد شارك في كتابة الجزء الجديد أيضاً خالد وشيرين دياب شقيقي محمد دياب. إذاً، نجاح «الجزيرة 1» لم يُترجم سريعاً، إذ استغرق تصوير الجزء الثاني نحو عام بسبب توقّفه أكثر من مرة على خلفية ارتفاع كلفة الإنتاج التي تجاوت الثلاثة ملايين دولار. رقم كرّس مقولة إنّه أكثر الأعمال السينمائية ضخامة في ميزانية الإنتاج، كما أنّه سيُطرح في أكثر من 60 نسخة في دور العرض.
صحيح أنّ كثيرين يعتبرون أنّ بطل الفيلم الجديد هو أحمد السقا الذي يؤدي دور ابن تاجر المخدرات الذي ورث «المهنة» عن والده، وكذلك زعامة العائلة في «الجزيرة»، إلا أنّ وفاة خالد صالح الصادمة ستجعله البطل الحقيقي، خصوصاً مع تشوّق الجمهور لمشاهدة آخر أعماله السينمائية.
كذلك، يشهد «الجزيرة 2» الفيلم عودة شخصية «علي الحفني» التي جسّدها الممثل القدير محمود ياسين لكن من خلال الفلاش باك كون الحفني الأب توفي في أحداث الجزء الأول، كما يشارك للمرّة الأولى في الشريط مرة أروة جودة، وأحمد مالك، إلى جانب وجوه الجزء الأوّل بينهم نضال الشافعي (فضل الحفني). هنا، تجدر الإشارة إلى أنّ فريق العمل ألغى العرض الخاص الذي كان من المقرّر إقامته مساء الثلاثاء الماضي أي قبل يوم واحد من طرح الفيلم في الصالات المصرية، وذلك حداداً على زميلهم الراحل. خطوة ترافقت مع قرارهم إهداء الفيلم إلى روح خالد صالح تخليداً لذكراه، وهو ما أعلنه المنتج هشام عبد الخالق، بعدما دشّن مجموعة من الصحافيين حملة لمقاطعة العرض في حال الإصرار على إقامته.
أحمد...

«الجزيرة 2» في صالات «أمبير» (1269) و«سينما سيتي» (01/995195)