بعد زواجها من الممثل الأميركي جورج كلوني، انضمت المحامية اللبنانية ـ البريطانية أمل علم الدين إلى أيقونات الموضة في العالم.


وقع اختيار علم الدين على المصمم الأميركي أوسكار دي لا رينتا لفستان الزفاف الذي جاء مزيّناً بمئات حبّات اللؤلؤ والكريستال، يغلب عليه الدانتيل بلون الكريما، فيما اختار العريس بزته من جورجيو أرماني.
«أنا وجورج أردنا فستان زفاف رومانسياً وأنيقاً، ولم أعتقد أنّ أحداً قادراً على إنجاز هذه المهمة إلا أوسكار»، قالت العروس لمجلة «فوغ» خلال إحدى جلسات تحضير الفستان (قُدّرت كلفته بأكثر من 16 ألف دولار أميركي) مع المصمم وكبير الخيّاطين لديه رافاييل إيلاردو في نيويورك. وأضافت: «مقابلته أضفت سحراً على العملية كلّها، كما أنّه رجل نبيل ودافئ». من جهته، أكد دي لا رينتا للمجلة الأميركية المتخصصة في أخبار الموضة أنّ «كلّ بنات العالم يحلمن بهذا الفستان المميّز، وأنا أحاول أن أحوّل هذا الحلم إلى حقيقة». علماً بأنّ مجلة Hello! الأميركية التي كانت بين أولى الوسائل الإعلامية التي انفردت بنشر صور الفستان، رجّحت أن يكون التصميم تقليداً لفستان زفاف أميرة السويد مادلين التي تزوّجت العام الماضي. أما في ما يتعلّق بأكسسوارات بالفستان الحدث، فقد فضّلت علم الدين التزام البساطة التي لطالما عُرفت بها، معتمدةً على أقراط من اللؤلؤ ممزوجة بالقليل من الماس، كانت هدية من والديها بارعة ورمزي علم الدين، فضلاً عن خاتم زواجها الجديد. ولإكمال حلمها، اختارت أمل من تصميم أوسكار دي لا رينتا أيضاً فستاناً مستوحى من أجواء رواية «غاتسبي العظيم» (1925) لسكوت فيتزجيرالد، كان ضمن مجموعته لخريف 2014. لكن لأنّ العروس أرادت ارتداء هذا الزي أثناء حفلة الاستقبال الفخمة التي تخلّلها الكثير من الرقص، جرى تقصير الفستان حتى ما فوق الركبة، ما ساهم في إبراز حذائها المزيّن بالفضة والخزف. حذاء ظهر بدوره في مجموعة أوسكار دي لا رينتا لربيع 2015. إلى جانب هذين التصميمين، أطلت المحامية الشهيرة الاثنين الماضي بطقم أنيق من تصميم البريطانية ستيلا مكارتني، وهو عبارة عن سروال واسع الساقين بلون الكريما، مع بلوزة أنيقة باللون نفسه مع النيلي، إضافة إلى قبعة كبيرة تُكمل اللوك. يوم الأحد الماضي، ظهرت علم الدين برفقة كلوني بفستان قصير مليء بالزهور الملوّنة من تصميم دار «جيامباتيستا فالي» الإيطالية (أكثر من 4800 ألف دولار)، وأطلت في العشاء الذي سبق العرس بفستان أحمر من تصميم البريطاني ألكساندر ماكوين، وهو نسخة معدلة عن زي ارتدته السيّدة الأميركية الأولى ميشال أوباما في 2011.
ولدى وصولها إلى «المدينة العائمة»، كانت أمل علم الدين ترتدي فستاناً مخططاً باللونين الأبيض والأسود من دولتشي آند غابانا.