لم تكن فرحة الألماني سيباستيان فيتيل عادية بإحرازه الفوز بجائزة سباق ماليزيا الكبرى، المرحلة الثانية من بطولة العالم لسباقات سيارات الفورمولا 1. إذ بخلاف أن الفوز هو الاول له مع الفريق الذي انتقل اليه هذا الموسم من «ريد بُل رينو» والأول لفيراري منذ أيار 2013 في جائزة اسبانيا الكبرى، إلا أنه أراد أن يكون احتفاله به على طريقة مواطنه «الأسطورة» ميكايل شوماخر الذي عرف المجد مع الفريق الأحمر، حين قفز عالياً كما كان يفعل «شومي» بعد انتصاراته مع فيراري.


قفزة أراد بها فيتيل توجيه التحية لمواطنه الذي يعيش المعاناة والمأساة بعد حادث تزلج كاد يودي بحياته، خصوصاً أنه عُرف بصداقته القوية معه وتأثره به. أما للخصوم، وتحديداً مرسيدس، فكان معنى القفزة واضح: زمن شوماخر خلف مقود فيراري عائد.