أجابت المجلة في رسالة إلكترونية: «لستُ في وارد الحديث عن أمور كهذه. أتطلّع للأمام، ولم أكن يوماً أكثر سعادة. أكنّ الكثير من الاحترام لشون ولأبنائنا الرائعين، ولن أبيع أفراحنا وخيباتنا للاستهلاك العام».

النجمة الأميركية تعرّفت إلى بين عام 1990 في موقع تصوير فيلم State of Grace لفيل جوانو. تزوّجا عام 1996، لتكون الكرّة الثانية لكل منهما: رايت كانت مع الممثل الراحل داين ويذرسبون، فيما لم يدم زواج بين من ملكة البوب مادونا طويلاً.

ديلان (23 سنة) وهوبر جاك (21 سنة) ثمرة قرانهما الذي استمرّ 14 عاماً. بعد تفكير، نطقت روبين رايت حول زوجها السابق. «كنّا نتعلم فيما نمضي قدماً. اتفقنا على عدم العمل في الوقت نفسه، ليكون أحدنا قرب الأولاد دائماً»، تقول رايت في اتصال هاتفي، مضيفةً: «كان (بين) يجني مالاً أكثر منّي في ذلك الوقت، لذا كان القرار بسيطاً: اذهب للعمل، وسأبقى مع الأطفال. سارت الأمور بشكل جيّد كثنائي مبدع. التمثيل معاً، هو يديرني كمخرج (في The Crossing Guard عام 1995). كان ذلك رائعاً». لتفادي «فقاعة الشهرة»، غادر الزوجان لوس أنجليس، وقصدا شمال كاليفورنيا لتربية الأولاد في مناخ طبيعي.
في عام 2010، وقع الطلاق «بعد انفصالات واستشارات زوجية عدّة». تشرح رايت، موضحة: «أعتقد أنّنا كنّا معاً، ليس فقط من أجل إنجاب أولاد رائعين، ولكن لنتعلّم كيف نحبّ في المرّات التالية. حالياً، ما أبحث عنه في الناس هو اللطف». هذا ما وجدته روبين في زميلها بين فوستر الذي التقته عام 2011 في Rampart لأورين موفرمان. أعلنا خطوبتهما في العام الفائت، ثمّ انفصلا لفترة وجيزة، قبل أن يعودا مجدداً. تقول رايت: «لم أكن سعيدةً في حياتي مثل اليوم. ربّما لا يليق هذا الاعتراف بسيّدة، ولكنّني لم أضحك أو أقرأ أو أكون كما أفعل مع بين. هو يلهمني لأخرج أفضل ما عندي. لا نهاية للأشياء التي يمكن تعلّمها. كم هذا عظيم!». تكشف بجرأة أنّ فوستر «يرضيني في السرير»، قبل أن تؤكّد ثانيةً: «لقد استغرقتُ وقتاً طويلاً للنضوج. الحب ممكن كما الحياة نفسها». بطلة فيلم المغامرات القادم Everest إخراج بولتزار كورماكور تختتم قائلة: «حملتُ في سنّ الـ 23. اليوم أبلغ 48 سنة. أخيراً صرت شخصاً. أخيراً أصبحتُ جاهزةً».
حسناً، شون بين لم يقف على الأطلال أيضاً. يبدو أنّ علاقته من النجمة شارليز ثيرون تسير على ما يُرام.