النجم الأميركي ملك البهجة والطاقة الإيجابية. في الكليب، يلعب بتلقائية محببة. يحاكي شفتَي مغنّية البوب الكندية في أداء الأغنية بسلاسة وإتقان، كأنّه قد خُلِق لذلك. يستيقظ في منزل أنيق. يشقّ طريقه وسط ازدحام نيويورك، للحاق بجيبسن وبعض الراقصين في الهواء الطلق. نعم، إنّه يرقص أيضاً من دون تردد أو حرج. ليس وحده من ينضم إلى حفلة الفرح الجماعي التي تشعلها كارلي.


مواطنها جاستن بيبر يشاركهما الرقص بدوره. هي صديقته وشريكة عدد من حفلاته، منذ إعجابه بأغنيتهاCall Me Maybe، ومساعدتها في توقيع عقد مع شركة «سكوتر برون».
هذا الأخير صديق مقرّب من طوم هانكس، حتى أنّ «فورست غامب» غنّى في زفافه. على العشاء، كشف برون الفكرة التي وضعتها جيبسن لكليبها المقبل: رجل يغنّي أمام الكاميرا بدلاً منها. «هذا سيكون طريفاً ومضحكاً، خصوصاً إذا كان شخصاً غير متوقع أبداً»، تقول جيبسن لشبكة ABC الأميركية. تأتي الفكرة الجميلة من هانكس نفسه: «حسناً، لمَ لا تطلبون منّي فعل ذلك؟». هكذا، نجحت العلاقات الشخصية مجدداً. تلقّت اتصالاً من سكوتر يقترح طوم هانكس لبطولة الفيديو، قبل ثلاثة أيام من عيد الميلاد. صرخت بفرح: «هل تمزح معي؟ هذا عيد الميلاد يحلّ مبكّراً. نعم، أرجوك». بعد أسبوع من نشر الكليب الذي أخرجه بيتر غلانز على «يوتيوب»، قارب عدّاد مشاهداته ثمانية ملايين. I Really Like You أوّل أغنية من ألبوم كارلي راي جيبسن الذي سيصدر الصيف المقبل، ولم يُكشف عن عنوانه بعد. بالنسبة إلى هانكس، نترقّب جديده السينمائي المثير للاهتمام هذا العام: «جسر الجواسيس» لستيفن سبيلبرغ، و«عرض للملك» لطوم تيكوير، و«إيثاكا» لصديقته ميغ رايان. يُضاف إلى ذلك، عودة مرتقبة للبروفسور روبرت لانغدون في «الجحيم» (2016) لرون هاورد، عن رواية دان براون الأخيرة.
نجوم آخرون في عالم الكليب
طوم هانكس أحدث الملتحقين بطابور طويل من نجوم هوليوود، ممّن لم يمانعوا اللعب في كليبات أصدقاء أو مغنّين مفضّلين. منذ الظهور الغرائبي لدونالد ساذرلاند مع كايت بوش في Cloudbusting بداية الثمانينيات، أخذت تلك الحافلة تزداد ازدحاماً وسرعةً.
أحببنا جواهر عدّة من هذا العالم. في I Want Love لإلتون جون، يعود روبرت داوني جونيور إلى الحياة. يستعيد ثقة المنتجين، بعد سمعة سيئة ومسيرة آيلة للسقوط نتيجة الإدمان. هيلينا بونهام كارتر أمينة مكتبة متوترة في Out Of The Game لروفوس واينرايت. أداء جنوني لوينونا رايدر مع جون سي. رايلي على الدرامز فيTalk About the Blues لثلاثي الروك Jon Spencer Blues Explosion. دانيال رادكليف يمحو هاري بوتر بصوت ربيكا تايلور في Beginners للفرقة البريطانية Slow Club. كريستوفر واكن يطير في بهو فندق في لوس أنجليس، على وقع Weapon of Choice لـ Fatboy Slim. جايك جلينهال لاعب تنس سكّير في Giving Up the Gun لفرقة الروك الأميركية Vampire Weekend. بروس ويليس لا يبتعد عن أجواء الأكشن والمطاردات في Stylo للفرقة الافتراضية الإنكليزية Gorillaz. شيا ليوبوف يقدّم أداءً أفضل من بعض أفلامه في Elastic Heart لسيا. في الكلاسيكيات، لا ننسى ويسلي سنايبس في Bad، وإيدي ميرفي في Remember the Time لملك البوب مايكل جاكسون. الكاستينغ الجماعي الأشهر في God›s Gonna Cut You Down للأسطورة جوني كاش، ضمّ جوني ديب (ظهر في فيديوات عدّة)، وودي هارلسون، وكريس روك، وأوين ويلسون وآخرين. نهديكم أيضاً شارليز ثيرون في Crossfire لبراندون فلاورز، وزاك غالفياناكس في Not About Love لفيونا آبل، وروبن وليامز فيDon›t Worry, Be Happy لبوبي ماكفرين، وسكارليت جوهانسون فيWhat Goes Around… Comes Around لجاستين تمبرلايك. استمتعوا!


































https://www.youtube.com/watch?v=TOrnUquxtwA