قليلون هم من سمعوا باسم مريم شهاب، فهي لاعبة كرة قدم تبلغ من العمر 15 عاماً، برز اسمها أخيراً عندما سجلت هدف لبنان في مرمى جيبوتي في نهائي كأس العرب ليفوز لبنان ويحرز أول لقب كروي له.

أمر لافت أن يكون أول لقب رسمي للبنان جاء عبر الكرة النسائية، في وقتٍ يعود فيه عمر كرة القدم في لبنان بجانبها الذكوري الى عشرات السنين الى الوراء، علماً بأن لبنان سبق أن نال لقباً رسمياً في الفوتسال حين أحرز لقب بطولة غرب آسيا مرتين، لكن لقب الفتيات هو الأول لكرة القدم الخاصة بالملاعب الخضراء.

المهم أن الجمهور اللبناني بدأ في الفترة الأخيرة يسمع باسم مريم شهاب، فهي هدافة منتخب السيدات حيث كانت الوحيدة التي سجلت للبنان في تصفيات آسيا دون الـ 19 عاماً التي جرت في الأردن. وكانت كأس العرب في قطر فرصة لكي توقّع ابنة بلدة زفتا الجنوبية اسمها أربع مرات على سجلّ الهدافين في البطولة وكان أغلى الأهداف ذلك الذي منح لبنان اللقب العربي.
مشوار مريم شهاب مع كرة القدم بدأ مذ كانت تبلغ من العمر ست سنوات، اذ قرب منزلها كان هناك ملعب لكرة القدم حيث كانت تلعب مع أولاد عمها. ولم يكن اللعب مع الذكور مشكلة لشهاب، فحين تسألها ألم تكوني تتعرضين للأذى تجيبك «كنا نطبّش ببعض».
أما رحلة شهاب مع منتخب لبنان فقد بدأت بإيعاز من أستاذها في المدرسة الحكم الدولي في الفوتسال عبد الله غيث، فالأخير وجد فيها موهبة وشجعها على خوض التجارب مع المنتخب. هناك وجدت المدربة هبة الجعفيل والإداريتان رنا نحلة ورباب رمضان أن لديها موهبة كبيرة.
لكن تشجيع الجميع لا يساعد إذا لم يكن هناك تشجيع من الأهل، فعائلة شهاب شجعتها بقوة للعب كرة القدم، وخصوصاً شقيقيها، وأحدهما يلعب مع منتخب الجيش اللبناني، حتى إن والدتها ترافقها الى التمارين من زفتا وبالنقل العام إيماناً منها بموهبة ابنتها.
لا تنتمي هدافة منتخب لبنان الى أي نادٍ، لكنْ هناك توجّه الى توقيعها على كشوف نادي طرابلس لكي تستطيع المشاركة في البطولة المحلية وتنمي موهبتها. بالنسبة لها لن يمنعها هذا عن متابعة تحصيلها العلمي، فهي الى جانب الاستحقاقات الكروية ينتظرها استحقاق أكاديمي في الصيف حيث ستخضع لامتحانات البريفيه. لكن قبل ذلك تركّز حالياً على المشاركة في بطولة قبرص الدولية الشهر المقبل. هذه البطولة تعتبر هامة للكرة النسائية اللبنانية، فهي مخصصة للمنتخب الأول، لكن مدربة المنتخب هبة الجعفيل اختارت 9 لاعبات من منتخبي دون الـ 19 ودون الـ 16 عاماً للانضمام الى صفوف «سيدات الأرز».
ترفض شهاب انتهاء الحديث قبل توجيه رسالة الى المسؤولين في الاتحاد تطالبهم فيها بدعم الكرة النسائية والإيمان بها «فنحن صمّمن على إحراز لقب كأس العرب لكي نريهم من نحن، وآمل أن يكون هناك اهتمام بهذه اللعبة».