لم تكن الممثلة والمغنية الأميركية جنيفر لوبيز تعرف المصمّم اللبناني زهير مراد عن قرب، إلى أن اجتمعا في إحدى المناسبات قبل خمس سنوات تقريباً. يومها، عبّرت لوبيز عن إعجابها بمراد، قبل أن تطلّ مرّات عدّة بلوك يحمل لمساته، أهمّها خلال توزيع جوائز الـ«غولدن غلوب» في السنوات الماضية. نوّعت اختيارات JLo بين الـ jumpsuit، والقفطان، والفساتين الضيقة ذات الفتحات العالية.


مراد ليس اللبناني الوحيد الذي خطف قلب صاحبة أغنية Dance Again، إذ تعاونت مراراً مع المصمم جورج شقرا الذي يملك ستايلاً مختلفاً عن مراد. لكن يبدو أنّ لوبيز تبحث باستمرار عن مصممين لبنانيين، وقد فاجأت محبّيها بإطلالات ابتعدت فيها عن الماركات العالمية. بعد شقرا ومراد، انتقلت إلى زميلهما نيكولا جبران، منتقيةً ثوباً من تنفيذه خلال الجولة التي قامت بها الصيف الماضي في لاس فيغاس. كما أطلّت بفستان أبيض اللون وشفاف على غلاف ألبومها الأخير الذي حمل اسم A.K.A، علماً بأنّ النجمة اللبنانية هيفا وهبي كانت قد سبقت لوبيز إلى هذا الثوب. وكلّنا يذكر انشغال الصحافة يومها بالمقارنة بين الإطلالتين.
لم يتوقّف تعاون Jlo مع الأسماء اللبنانية عند هذا الحد، بل شكّلت إطلالتها في حزيران (يونيو) الماضي خلال افتتاح كأس العالم لكرة القدم الذي أقيم في البرازيل، مفاجأة غير متوقعة. فقد رقصت على المسرح بثوب أخضر اللون قريب من بدلات الرقص الشرقية صمّمه لها خصيصاً اللبناني شربل زوي، لتعيد الكرّة في ختام الموسم الثالث عشر من برنامج «أميركان آيدول».
كذلك، استقبلت الممثلة العام الجاري في حفلة أحيتها في نادي Colosseum في قصر Caesars (لاس فغياس)، وظهرت بأربعة لوكات نفّذها زوي أيضاً. وفي آخر تعاون لها مع مصمم لبناني، اختارت جنيفر لوبيز فستاناً من تصميم جورج حبيقة.
طبعاً، التعاون لم يكن الأوّل بينهما، بل ربما العاشر! الثوب الأخير كان من مجموعة حبيقة للثياب الجاهزة لربيع/ صيف 2015، وكان عنوان إطلالتها في المقابلة التي أجرتها ضمن برنامج Live with Kelly and Michael الذي يعرض على قناة ABC الأميركية. وفي 20 كانون الثاني (يناير) الجاري، وقع اختيار لوبيز على فستان أبيض بأكمام طويلة من تشكيلة إيلي صعب للملابس الجاهزة لربيع/ صيف 2015، وأطلت به في برنامج The Daily Show With Jon Stewart.
باختصار، JLo معجبة بالمواهب اللبنانية في عالم الموضة، فما سرّ هذا الحبّ؟