لم يعد الرابع عشر من شباط (فبراير) عيداً للعشّاق فحسب، بل أصبح موعداً يضربه الفنانون لإقامة حفلات في مختلف الدول العربية، مزيّنة باللون الأحمر طبعاً. مجموعة من المغنين قرّروا أن يحتفلوا بهذه المناسبة خارج لبنان، بينما يلتقي البعض الآخر محبّيه في سهرات تقام في بيروت. قد يعتبر هذا الواقع إشارة في ظل غياب الحفلات عن العاصمة اللبنانية أخيراً، خصوصاً أنّ سهرات رأس السنة وعيد الميلاد هجرت لبنان واتجّهت نحو الدول الخليجية. لكن يبدو أنّ فسحة الأمل عادت مجدداً إلى بيروت.

وفي هذا الإطار، يحيي المغنيان اللبنانيان فارس كرم ويارا (الصورة) سهرة الـ«فالنتاين» في فندق «ريجنسي بالاس» في أدما (جونية ــ شمال بيروت).
ولأنّه بات من المعروف أنّ غالبية الحفلات تعتمد على وجود أكثر من مغنٍّ، طُبقّت هذه السياسة أيضاً على الحفلة التي سيحييها الـ«بوب ستار» رامي عيّاش في فندق «إنتركونتيننتال مزار» في منطقة عيون السيمان في كفرزبيان (قضاء كسروان)، إذ ستشاركه فيها ميليسا.

هنا، تجدر الإشارة إلى أنّ عيّاش كان غائباً عن الحفلات في الفترة السابقة، لكنّه يستعدّ حالياً لطرح ألبومه الجديد في أوّل تعاون بينه وبين شركة «بلاتينوم ريكوردز».
من جانبه، قسّم الفنان وائل جسار وجوده في عيد العشاق على سهرتين. ففي الثالث عشر من شباط يحيي سهرة في مصر، أما في الرابع عشر فسيلتقي معجبيه في حفلة تقام في فندق «لوريال» (ضبية ــ شمال بيروت). كما يستعدّ صاحب أغنية «موجوع» للسفر نهاية الشهر المقبل في جولة تشمل بعض الدول الأوروبية.
من جهة أخرى، لن تستقبل نانسي عجرم عيد العشاق في بيروت، بل ستطير إلى تونس لتحيي سهرة هناك في فندق «موفنبيك». ونشرت المغنية اللبنانية صورة لها على صفحتها الرسمية على فايسبوك، داعية محبّيها هناك إلى لقائها.
بدوره، يقضي «سلطان الطرب» جورج وسوف عيد العشاق في أوستراليا، حيث يقوم «أبو وديع» بجولة فنية تشمل بعض المدن هناك. كما يعود الوسوف إلى الأردن في شهر آذار (مارس) المقبل، ليلتقي جمهوره العربي الذي اشتاق إليه بعد غياب.
في هذا السياق، يبدو أنّ النجمة اللبنانية هيفا وهبي ستغيب عن سهرات العيد. وتلفت مصادر مقرّبة منها لـ«الأخبار» إلى أنّ صاحبة أغنية «ملكة جمال الكون» تقضي غالبية وقتها في مصر للتحضير لمسلسلها الجديد «مريم» (كتابة أيمن سلامة، وإخراج محمد علي، وإنتاج عاطف كامل) الذي يُفترض أن يُعرض في رمضان المقبل. وكانت آخر سهرة لصاحبة «بوس الواوا» في ليلة رأس السنة في دبي مع وائل كفوري، ومن المتوقع أن تغيب عن الحفلات في الفترة المقبلة.
ليست هيفا وحدها من ستغيب عن حفلات «عيد العشّاق»، لأنّ كارول سماحة ستحذو حذوها. فقد قررت صاحبة أغنية «إحساس جديد» ألا تمضي هذه المناسبة على المسرح، في ظل حديث عن عمل تحضّر له. لكن سماحة كالعادة تعتمد سياسة التكتّم في هذا الخصوص.
باختصار، تعود الحفلات إلى الفنادق اللبنانية ولو أنّها ليست كثيرة، لكنّ لا شك أنّها تضفي بعض التفاؤل وسط الأوضاع السياسية والاجتماعية والاقتصادية الصعبة.