تختبئ العصافير في أوقات الثلج، لكنّ المتزلجين هم من يملؤون فراغها. هكذا، يحلق هؤلاء في الهواء قبل أن يحطوا على الأرض. لكن بدلاً من الجناحين يرفرف المتزلجون بمزلاجين ويرسمون لوحات رائعة في الهواء. الفارق الوحيد هو أن العصفور يغطّ أين ما أراد من دون أن يصاب بأذى أو مكروه، بينما تبدو الصورة مختلفة مع المتزلجين، إذ إن بعضهم يسقطون رأساً على عقب بمجرد أن يخطئوا عندما يلامسوا الأرض. هنا أحد المتزلجين، وهو الألماني ريتشارد فرايتاغ، يطير في الهواء خلال مسابقة للتزلج في جنوبي ألمانيا تُستكمل لاحقاً في النمسا.


مشهد لا شك في أنه رائع لفرايتاغ بين السماء والأرض وقُبالة حشد من المتفرجين الذين حمل غالبيتهم علم ألمانيا. فرايتاغ بالنسبة الى أبناء بلاده هو «عصفور الثلج»، ولو أنه لا أحد ينافس العصافير في ميدانها.