أكّد رئيس نادي باريس سان جرمان الفرنسي، القطري ناصر الخليفي، أن النادي يبحث عن خيارات للانتقال إلى ملعب جديد بعد أن شعر بأنه «لم يعد موضع ترحيب» في ملعب «بارك دو فرانس».


وقال الخليفي في حديث إلى صحيفة «Marca» الإسبانية إن سان جرمان كان «تحت الضغط» من بلدية باريس لمغادرة الملعب الذي يتخذ منه مقراً له منذ عام 1974 وأن النادي يبحث عن خيارات أخرى من دون أن يحددها.

وأضاف: «لم نعد موضع ترحيب في بارك دو برانس. يضغطون علينا للرحيل، يتلاعبون بنا ونحن متعبون».

وتابع «أحب بارك دو برانس، إنه تاريخنا وأحترمه أكثر من أي شيء آخر. البقاء كان دائماً الخيار المفضل لدينا ولكن لا أعتقد أنهم يرغبون بنا. لقد استثمرنا 80 مليون يورو (83 مليون دولار) في الملعب. لكنه ليس ملكنا. من سيوافق على فعل شيء كهذا؟».

واشتكى الخليفي الأسبوع الماضي من رفض مجلس مدينة باريس بيع الملعب الذي يتسع لـ48 ألف متفرج، لشركة قطر للاستثمارات الرياضية المالكة للنادي.

وقالت بلدية باريس إن سان جرمان لديه عقد إيجار لمدة 30 عاماً لكنه يحاول الآن الضغط على المدينة لبيع الملعب.

الملعب بُنيَ في جنوب غرب المدينة، بالقرب من ملاعب رولان غاروس لكرة المضرب في عام 1897 وكان الملعب المعتمد من المنتخبات الوطنية مثل كرة القدم والركبي حتى تم بناء استاد دو فرانس في ضواحي العاصمة لاستضافة مونديال 1998.