ستكون المواجهة بين ألمانيا والمجر في لايبزك اليوم الجمعة (الساعة 21:45 بتوقيت بيروت) معركة على صدارة المجموعة الثالثة في الجولة الخامسة من المستوى الأول لدوري الأمم الأوروبية في كرة القدم.

وتحتل المجر المركز الأول برصيد 7 نقاط مقابل 6 لألمانيا، في حين تملك إيطاليا 5 نقاط وإنكلترا نقطتين فقط. ويستطيع المنتخب المجري بلوغ الدور نصف النهائي في حال فوزه على ألمانيا وعدم فوز إيطاليا على إنكلترا في المباراة التي تُلعب بينهما الليلة في ذات التوقيت في مدينة ميلانو الإيطالية.
ويعي المنتخب الألماني بأن نظيره المجري لن يكون لقمة سائغة بعد أن انتزع منه التعادل (1-1) في بودابست مطلع الصيف، وأبلى بلاء حسناً في كأس أوروبا صيف 2021 بانتزاعه التعادل من فرنسا بطلة العالم (1-1) ومن ألمانيا أيضاً (2-2).
ويعاني المنتخب الألماني من غياب عناصر مؤثرة في صفوفه، أبرزها لقائده وحارس مرماه مانويل نوير وزميله في صفوف بايرن ميونيخ لاعب الوسط ليون غوريتسكا، بعد أن تبين إصابتهما بفيروس كورونا، بالإضافة إلى إصابة مهاجم بوروسيا دورتموند ماركو رويس في كاحله. وأكد لاعب وسط بوروسيا مونشنغلادباخ يوناس هوفمان في مؤتمر صحافي، بأنه يتعين على فريقه أن يكون في أعلى درجات الجاهزية لمواجهة المجر، وأضاف بأن المجر فريق يعتمد على القوة طوال الدقائق التسعين. ولم يسنح للمنتخب الألماني انتزاع الكثير من الفرص في مباراة الذهاب (في بودابست). وطالب هوفمان زملاءه بالقتال من اللحظة الأولى خلال المباراة.
بدوره اعتبر مدافع ألمانيا ثيلو كيهلر أن مهمة فريقه لن تكون سهلة في مواجهة المجر. وفي المقابل، أمل مدرب المنتخب هانزي فليك أن يترجم المهاجم تيمو فيرنر الفرص التي تسنح له إلى أهداف، معتبراً أن مهاجمه قادر دائماً على خلق الفرص، ولكنه طالبه بأن يكون فعالاً أكثر من خلال التسجيل.
ولم يسجل فيرنر سوى هدف واحد في 6 مباريات منذ عودته إلى صفوف لايبزك قادماً من تشلسي الإنكليزي في آب/ أغسطس الماضي.
وفي المجموعة ذاتها، تلتقي إيطاليا مع إنكلترا الجريحة على ملعب سان سيرو في ميلانو. وتأمل إيطاليا الغائبة عن كأس العالم للمرة الثانية توالياً في تعويض هذه الخيبة من خلال المحافظة على آمالها في بلوغ نصف النهائي. وسيغيب عن صفوف منتخب إيطاليا لاعب وسط باريس سان جيرمان الفرنسي المؤثر ماركو فيراتي لإصابة في ربلة الساق تعرض لها خلال مباراة فريقه الأخيرة ضد ليون، وانضم إليه زميلاه لورنتسو بيليغريني وماتيو بوليتانو.
أما إنكلترا، ففقدت الأمل ببلوغ نصف النهائي لكنها مطالبة بالفوز في مباراتيها المقبلتين تفادياً للهبوط إلى المستوى الثاني.
واستدعى مدرب إنكلترا غاريث ساوثغيت مهاجم برنتفورد آيفن توني للمرة الأولى إلى صفوف المنتخب، ليكافئ المهاجم ابن الـ 26 عاماً على بداياته الجيدة هذا الموسم مع فريقه حيث سجل 5 أهداف في 7 مباريات في الدوري المحلي.