جدّدت مجموعة من مشجعي نادي بايرن ميونيخ الألماني لكرة القدم مطالبتها إدارة الفريق بإنهاء عقد الرعاية الموقّع مع الخطوط الجوية القطرية (بدأ في عام 2018 ويستمر حتى عام 2023)، والذي تبلغ قيمته حوالى 20 مليون يورو (22.5 مليون دولار) سنوياً، بسبب انتهاكات لحقوق الإنسان واستغلال العمال الأجانب، ولا سيما أولئك العاملين في المنشآت والملاعب الخاصة بكأس العالم التي تستضيفها قطر في تشرين الثاني/نوفمبر المقبل.

وطالب المشجعون رئيس النادي هيربرت هاينر والمدير التنفيذي أوليفر كان بإنهاء العلاقة مع الجهة القطرية، كما حاولوا فرض اقتراح على طاولة الجمعية العمومية المقرّرة الخميس المقبل، يقضي بعدم تجديد العقد. ولجأت مجموعة المشجعين أيضاً إلى محكمة إقليميّة في ميونيخ طالبة منع التوقيع على تجديد الاتفاقية، إلا أن طلبهم قوبل بالرفض، لكنّ المشجعين يؤكدون أن القتال مستمر. وخلال مباراة بايرن على أرضه ضد فرايبورغ في أوائل الشهر الحالي ضمن منافسات «البوندسليغا»، وضع المشجعون عبارة «سنغسل أي شيء مقابل المال» على لافتة عملاقة إلى جانب رسمين كاريكاتوريين لهاينر وأوليفر كان، وهما يغسلان ملابس ملطّخة بالدماء بجوار غسالة. ويحمل كان في اليد اليسرى حقيبة مليئة بالمال مكتوباً عليها «يمكنكم الاعتماد علينا».
وقال مايكل أوت المتحدث باسم المجموعة: «نريد الحصول على تدابير احترازية لتجنب تجديد العقد. قطر متهمة بارتكاب انتهاكات جسيمة في مجال حقوق الإنسان وهناك شكوك كبيرة في الفساد في الرياضة... الآن ننتقل الى المرحلة المقبلة».
وتستند الجماهير إلى تقارير لجمعيات حقوقية تتهم قطر باستغلال العمال الأجانب، ولا سيما أولئك العاملين في المنشآت الخاصة بكأس العالم.