يحتل ناديا تشيلسي وليفربول المركزين الثاني والثالث في جدول ترتيب الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم متساويين بعدد النقاط (6 من مباراتين) وعدد الأهداف المسجلة (5)، مع حفاظ الفريقين على نظافة شباكيهما. يبدو الفريقان جاهزين للمنافسة على اللقب، حيث تتمتع المنظومتان بالكمال والجاهزية. استعاد ليفربول «عافيته» مع عودة قائد الخط الخلفي الهولندي فيرجيل فان دايك بعد أن غاب عن أغلب مباريات الموسم الماضي بداعي الإصابة في الرباط الصليبي. مشاركة فان دايك من جديد أعطت التوازن للمنظومة، حيث زادت متانة خطّ الدفاع كما ارتفع الحافز عند اللاعبين.

من جهته، بدأ تشيلسي موسمه مرتدياً ثوب «الأبطال» ومقدّماً أداء رائعاً ونتائجَ مثالية. بدأ العرض الكبير في كأس السوبر الأوروبي، حيث رفع لاعبو البلوز (بغياب العديد من اللاعبين الأساسيين) اللقب أمام فياريال بعد أن احتكم الفريقان لركلات الجزاء في مباراة انتهت بهدفٍ لمثله في وقتها الأصلي. لم تكن منظومة تشيلسي بحاجة للعديد من التدعيمات في الصيف، حيث اكتفى المدرب الألماني توماس توخيل باستقدام مهاجم إنتر ميلانو روميلو لوكاكو، الذي سجّل هدفاً في مباراته الافتتاحية أمام آرسنال. مقابل ذلك، تخلى الفريق عن العديد من اللاعبين الذين اعتادوا الوجود في خط البدلاء وبعض اللاعبين العائدين من الإعارة، وذلك بهدف تمويل صفتين قبل انتهاء سوق الانتقالات الصيفي، يرجّح بأنهما مدافع إشبيلية كوندي ومتوسط ميدان أتليتيكو مدريد ساؤول. الهدف واضح بالنسبة للبلوز، وهو تعزيز المنظومة على أكمل وجه لمحاولة الحفاظ على لقب دوري الأبطال، كما المنافسة على الألقاب المحلية وفي طليعتها لقب «بريميرليغ».

يمتلك ليفربول سجلّاً كبيراً في مواجهة فريق العاصمة الإنكليزية


مر 11 عاماً منذ أن افتتح تشيلسي آخر موسم له في الدوري الإنكليزي الممتاز بثلاثة انتصارات وثلاث شباك نظيفة على التوالي، وفي ظل فوزه أمام آرسنال وكريستال بالاس في وقت سابق من هذا الشهر، فإن دفاع توخيل الحازم يهدف إلى تكرار مثل هذه العروض ضد ليفربول «العنيد». تجدر الإشارة إلى أنّ المباراة الأخيرة التي جمعت ليفربول وتشيلسي في الموسم الماضي انتهت بهدفٍ سجّله مايسن ماونت على ملعب آنفيلد، لكن تلك الهزيمة كانت الثانية فقط لليفربول في 13 مباراة بالدوري ضد تشيلسي الذي فشل سابقاً في الفوز في خمس مباريات على ملعب الريدز.
وفي حديثه حول المباراة اعتبر حارس مرمى ليفربول البرازيلي أليسون بيكير أن الفوز على تشلسي سيكون بمثابة الرسالة بأن ليفربول عائد بقوة بقوله: «بالنسبة لما نعتقد ولما نريد أن نحقق، فإن مواجهة أحد الفرق المرشحة لإحراز اللقب هو إشارة جيدة وإذا نجحنا في التغلب عليه سيعطينا هذا الأمر دفعة معنوية هائلة». وتابع «سبق لنا أن أحرزنا لقب الدوري الإنكليزي الممتاز، وندرك تماماً أنه يتعيّن علينا أن نفكّر بالتحدي القادم وبالتالي فهذه المباراة في غاية الأهمية».
وفي مباريات أخرى يلعب آستون فيلا مع برنتفورد ونيوكاسل يونايتد مع ساوثهامبتون ووستهام مع كريستال بالس ونورويش مع ليستر سيتي وبرايتون مع ايفرتون (جميعها الساعة 17:00 بتوقيت بيروت)، فيما ستكون مباراة افتتاح المرحلة الساعة 14:30 بين مانشستر سيتي وآرسنال.