أدانت محكمة إيطالية، المدير السابق لمركز الطب الرياضي في مستشفى فلورنسا، الطبيب جيورجيو غالانتي، بعد ثبوت اتهامه بوفاة قائد فريق فيورنتينا السابق، دافيدي أستوري.


ووفقاً لصحيفة «لاغازيتا ديلو سبورت»، فقد أصدرت المحكمة قراراً بسجن غالانتي لمدة عام، بالإضافة إلى دفع تعويض مؤقت عن الأضرار لعائلة اللاعب، يبلغ مليوناً و90 ألف يورو.

وتوفي أستوري عن عمر 31 عاماً في آذار 2018، بعد سكتة قلبية تعرّض لها أثناء وجوده في غرفته في الفندق، قبل مباراة لفيورنتينا في الدوري الإيطالي ضد أودينيزي.

ولفتت الصحيفة إلى أن التحقيقات أظهرت وجود إهمال من قبل الطبيب، بسبب الفشل في تشخيص المرض، وكان يتوجب عليه إجراء مزيد من الفحوصات لأستوري ومنعه من ممارسة كرة القدم.

وسمح الطبيب لأستوري بمواصلة لعب كرة القدم في تموز 2017، أي قبل سبعة أشهر من وفاته.

وأكد ممثلو الادعاء العام، خلال جلسة المحاكمة، أن الطبيب كان يجب أن يُخضع اللاعب لفحوصات طبية إضافية لاختبار عضلة القلب.

بدوره أكد محامي غالانتي، سيغفريدو فينييس، أنه سيقدّم استئنافاً على الحكم الصادر ضد موكله.

اشترك في «الأخبار» على يوتيوب هنا