في خطوة مفاجئة قد تغيّر وجه كرة القدم الحالية، أعلن 12 نادياً أوروبياً كبيراً، ليل أمس، إطلاق دوري السوبر الأوروبي، في ما يشبه إعلان حرب على الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (يويفا).


وأثار الإعلان عن البطولة الجديدة أمس، موجة غضبٍ واسعة في الأوساط الكروية، وانتقادات حادة من مسؤولي اللعبة، وسرعان ما علت الأصوات المعارضة وبيانات التنديد للأندية المشاركة في الدوري الجديد.

واتُّهمت الأندية المشاركة بالجشع، وهُددت بالمعاقبة الدولية، كما أعلن الاتحاد الأوروبي واتحادات كرة القدم في الدول الثلاث للأندية المشاركة، منع الأندية من المشاركة في الدوريات المحلية ودوري أبطال أوروبا.

تهديد ووعيد
وأصدر «اليويفا» بياناً شديد اللهجة، بالاشتراك مع اتحادات كرة القدم في إنكلترا وإسبانيا وإيطاليا، مؤكداً استعداده لاستخدام «كلّ التدابير، سواء القضائية أو الرياضية» للتصدي لأي انفصال.

من جهته أعلن «الفيفا» رفضه «لإقامة دوري أوروبي انفصالي مغلق، خارج إطار كرة القدم الدولية».

تنديد سياسي
وانتقد قادة سياسيون الأندية المشاركة، إذ قال رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون، إنه يتعيّن عليهم «الرد على جماهيرهم»، مضيفاً أنه «يجب على الأندية المشاركة الاستجابة لمشجعيها ومجتمع كرة القدم الأوسع، قبل اتخاذ أي خطوات أخرى».

كما انتقد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون المخطط، إذ قال قصر الإليزيه في بيان، إن «رئيس الجمهورية يرحّب بموقف الأندية الفرنسية الرافض للمشاركة في مشروع الدوري السوبر الأوروبي، الذي يهدد مبدأ التضامن والجدارة الرياضييْن».

اعتراض نجوم اللعبة
في السياق ذاته أبدى السير أليكس فيرغسون استياءه من فكرة دوري السوبر الأوروبي، قائلاً: «إنها ترجع بنا 70 عاماً إلى الوراء وتدمّر إرث كرة القدم. كمدرب خضت 4 نهائيات لدوري الأبطال، وكانت دائماً أكثر الليالي تميّزاً، المشجعون يحبّون المنافسات كما هي دون تغيير».

في المقابل اقترح نجم مانشستر يونايتد السابق، غاري نيفيل، فرض عقوبات على الأندية التي تشترك في البطولة، كما عبّر عن غضبه من هذه الخطوة: «أنا من مشجعي مانشستر يونايتد منذ 40 عاماً ومن قبل أن ألعب كرة القدم حتى، ولكن اليوم مع الأسف أشعر بالاشمئزاز أكثر من مانشستر يونايتد وليفربول».

وتابع: «إنه جشع خالص. إنهم دجّالون، لا علاقة لهم بكرة القدم في هذا البلد».

تويت بوريس جونسون:



تويت فيرغسون:



تويت جيمي كاراغر:



تويت غاري نيفيل:



تويت غاري لينكر:



تويت فيرديناند:




أما نجم ليفربول السابق، جيمي كاراغر، فقد اعتبر أن ليفربول أحرج أساطيره بالانضمام إلى البطولة الجديدة: «يا له من إحراج أصبحنا فيه، أفكر في كلّ الأفراد الذين سبقونا في هذا النادي والذين سيكونون مُحرجين بالقدر نفسه أيضاً».

النجم الإنكليزي السابق غاري لينكر، كان من المعارضين أيضاً، قائلاً: «أشعر بأن مؤامرة دوري السوبر سينتهي بها الأمر على مؤخرتها السخيفة والجشعة»، وأكمل: «كرة القدم لا شيء بدون مشجعيها. لقد رأينا ذلك بوضوح خلال الاثني عشر شهراً الماضية. إذا وقف المشجعون جميعهم ضد هذا المخطط المضاد لكرة القدم، فيمكن إيقافه في مساراته».

أما نجم مانشستر يونايتد السابق، ريو فيرديناند، فقد اعتبر أن «هذا (الدوري الجديد) حرب على كرة القدم. إنه وصمة عار. إنه محرج. وهو يتعارض مع كل شيء تدور حوله كرة القدم. لا يمكنني أن أدعم أمراً كهذا».

اشترك في «الأخبار» على يوتيوب هنا