أكّد الاتحاد الأوروبي لكرة القدم «ويفا» اعتماده «التام» مدينة روما بين المدن المضيفة لنهائيات كأس أوروبا 2020 المؤجلة إلى الصيف المقبل بسبب فيروس كورونا، وذلك بعدما قدّمت العاصمة الإيطالية ضمانات بحضور «ما لا يقل عن 25%» من الجمهور في الملعب الأولمبي، وهي التي كانت مهدّدة بخسارة استضافة مبارياتها الأربع في البطولة القارية. وقال الاتحاد الأوروبي: «ضمنت السلطات أن 25% على الأقل من سعة الملعب ستملأ»، مضيفاً «ونتيجة لذلك، يعتبر الاتحاد الأوروبي لكرة القدم أن روما مؤكدة بشكل تام كمضيفة للبطولة». وتابع «يجب أن يعلم المشجعون الذين لديهم تذاكر لمباريات في روما أنه لن يتم منح استثناءات لأي قيود سفر سيتم تطبيقها في ذلك الوقت، للأشخاص القادمين من خارج إيطاليا».

وعلى الرغم من الوضع الصحي بسبب فيروس «كوفيد-19»، فرضت الهيئة الأوروبية الحضور الجماهيري لمباريات كأس أوروبا شرطاً لعدم سحب تنظيم المباريات من المدن المعنية بالاستضافة.
ووحدها ثلاث مدن فقط من المدن الـ 12 التي تم اختيارها في البداية، لا تزال مهددة بسحب التنظيم لعدم تقديمها تأكيدات بوجود المشجعين في الملاعب، وهي بلباو (إسبانيا) ودبلن (إيرلندا) وميونيخ (ألمانيا)، ومن المتوقع صدور قرار نهائي الاثنين المقبل خلال اجتماع اللجنة التنفيذية للاتحاد الأوروبي «ويفا».
وكان من المقرر أن تقام كأس أوروبا الصيف الماضي في 12 مدينة من 12 دولة، لكن فيروس كورونا تسبب بإرجائها عاماً لتُقام بين 11 حزيران/ يونيو و11 تموز/ يوليو المقبلين.
وتستضيف روما مباريات إيطاليا في دور المجموعات، حيث تلتقي تركيا في الافتتاح وسويسرا وويلز، إضافة إلى إحدى مباريات الدور ربع النهائي.

اشترك في «الأخبار» على يوتيوب هنا