طالب الإسباني جوزيب غوارديولا والفرنسي زين الدين زيدان مدرّبا مانشستر سيتي الإنكليزي وريال مدريد الإسباني على التوالي لاعبي فريقَيهما بالمزيد من الفعالية أمام المرمى، رغم قطعهما شوطاً كبيراً نحو الدور ربع النهائي لمسابقة دوري أبطال أوروبا في كرة القدم، بفوزيهما الثمينين خارج القواعد في ختام ذهاب الدور ثمن النهائي.

وأصر غوارديولا عقب فوز فريقه على بروسيا مونشنغلادباخ الألماني (2-صفر)، على أن فريقه لا يزال بحاجة إلى «أن يكون أكثر دقة وفعالية في الهجوم». وقال: «حققنا نتيجة جيدة وأنا سعيد بها، دائماً ما يكون الدور ثمن النهائي لمسابقة دوري أبطال أوروبا صعباً، حتى لو أننا لم نلعب في ألمانيا وأقيمت المباراة خلف أبواب مغلقة» في إشارة إلى خوض اللقاء في العاصمة المجرية بودابست بسبب قيود السفر المفروضة من قِبل ألمانيا على الوافدين من إنكلترا.
وأضاف «سيطرنا على المباراة ولكننا لم نكن فعَّالين بما فيه الكفاية في إنهاء الهجمات، وفي هذه المسابقة يمكن أن تدفع الثمن غالياً».
من جهته، قال لاعب الوسط الدولي البرتغالي برناردو سيلفا، مسجّل الهدف الأول بضربة رأسية: «حاولنا اللعب بشكل بسيط وعدم ارتكاب الأخطاء. إنه فوز جيد لنا، لكن الأمر لم ينتهِ بعد».
وحظي سيلفا بإشادة مدربه غوارديولا «في كل مرة يلعب فيها (سيلفا) يكون لاعباً استثنائياً، إنه جيد حقاً في الكرات العالية، الطريقة التي سجل بها الهدف كانت رائعة».
كما أشاد المدرب الإسباني بلاعب وسطه الدولي الألماني إلكاي غوندوغان قائلاً: «إنه حقاً يقدم مستويات جيدة جداً، أنا سعيد بوجوده في فريقي، إنه لاعب رائع».
في المقابل، أكد مدرب بوروسيا مونشنغلادباخ ماركو روزه أن فريقه خسر «بجدارة أمام فريق قوي جداً، لم نحصل على العديد من الفرص أمام هذا الخصم، ببساطة لم نتمكن من الهجوم كثيراً، وكان من الجيد أن نسجل هدفاً لنكون في وضع أفضل في مباراة الإياب».
وأوضح روزه أن لاعبيه «منهكون في غرف الملابس، وهذا دليل على أنهم قدموا الكثير، لا سيما من الناحية الدفاعية».
وأضاف «بشكل عام، قدموا مباراة جيدة، وحاولوا فعل ما خططنا له، ولم نسمح لهم بالتسديد على مرمانا سوى تسع مرات فقط، وهذا رقم مقبول. في الشوط الثاني حاولنا المخاطرة بشكل أكبر قليلاً، لكن ذلك لم يكن كافياً. في مباراة الإياب، سنستخدم ما تعلمناه اليوم».
وفي المباراة الثانية، اعترف زيدان بمعاناة فريقه للفوز على مضيفه أتالانتا الإيطالي (1-صفر) قائلاً: «لم نقدم مباراة رائعة، لم نجد المساحات، حاولنا لكننا لم ننجح، والطرد أرغمنا على تغيير خطتنا»، في إشارة إلى البطاقة الحمراء التي تلقاها مدافع أتالانتا السويسري ريمو فرويلر في الدقيقة 17.
وأضاف «لكنها نتيجة جيدة، سجلنا هدفاً خارج أرضنا، ولم تستقبل شباكنا أي هدف، لكن لا تزال هناك مباراة إياب، لذلك لا تزال هذه المواجهة مفتوحة. سيتعيّن علينا تقديم مباراة كبيرة في مدريد لبلوغ ربع النهائي» في 16 آذار/ مارس المقبل.
وأشاد زيدان بمواطنه الظهير الأيسر فيرلان مندي الذي سجل هدف الفوز بتسديدة قوية بيمناه من خارج المنطقة (86)، وقال: «أنا سعيد من أجله لأنه سجل هدف الفوز وبالقدم اليمنى. إنه يمتاز بها منذ فترة طويلة. يسدد بقوة بقدمه اليمنى أكثر من اليسرى. قدمه اليسرى أكثر دقة، واليمنى أقوى».

اشترك في «الأخبار» على يوتيوب هنا