على عكس المواسم الماضية، الصدارة غير موجودة في تورينو. رغم حفاظه على أغلب الأسماء «اللامعة»، سقط يوفنتوس في العديد من الاختبارات ما وضعه رابعاً في الترتيب العام للكالشيو. وفي ظل «كبوة» اليوفي، استغلت بعض الفرق الأمر وحسّنت من تجهيزاتها لتظهر بصورة المنافس على اللقب. أبرز تلك الفرق، قطبا مدينة ميلانو، اللذان يستعدان لفضّ الصدارة في مباراة سوف تجمعهما غداً على ملعب السان سيرو، (16:00 بتوقيت بيروت).

ولأول مرة منذ عشر سنوات، يحتل عمالقة ميلان المركزين الأولين في الدوري الإيطالي. حينها، وتحديداً في موسم 2010-2011، هزم ميلان جاره الإنتر ليسهّل مشوار التتويج بالسكوديتو، وهو اللقب الأخير للمدينة. وبعدها عرف يوفنتوس هيمنة محلية شاملة.
وبعد تحقيقه 9 ألقاب متتالية، يبدو أن يوفنتوس سيتنحى عن عرشه أخيراً وسط تفوقٍ واضح لأبناء ميلانو هذا الموسم، حيث يحتل الإنتر صدارة الترتيب العام بـ 50 نقطة في حين يقبع ميلان ثانياً بـ 49 نقطة.
تحسن الفريقان على مختلف الأصعدة رغم اختلاف ثقل الأسماء والانتدابات. حصل الإنتر على صفقات ضخمة منذ الموسم الماضي لدعم المدرب أنطونيو كونتي، الذي بدأ يقدم أوراق اعتماده كمنافس «جدّي» هذا الموسم. في المقابل، تمكن بيولي من توظيف لاعبيه بأفضل صورة منذ منتصف الموسم الماضي، عندما كان قاب قوسين أو أدنى من الإقالة على خلفية النتائج السيئة. فبعد التوقف الإجباري على خلفية انتشار فيروس كورونا، تحسن الفريق كثيراً وقامت الإدارة ببعض التعزيزات التي تلائم منظومة المدرب ليظهر هذا الموسم بصورة المنافس على اللقب.
رغم الأداء اللافت، خسر ميلان ثلاثاً من آخر سبع مباريات له في الدوري، ما يحتم عليه الفوز في مباراة الغد إذا ما أراد المنافسة على اللقب.

بعد تحقيقه 9 ألقاب متتالية، يبدو أن يوفنتوس سيتنحّى عن عرشه أخيراً


على الجهة المقابلة، خسر النيراتزوري مرة واحدة فقط في الدوري خلال العام الجديد، وقد تمكّن أبناء كونتي من الفوز باللقاء الذي جمعهم مع ميلان في مباراة الكأس ما يعطيهم دفعة معنوية للقاء المرتقب.
تفوّق الإنتر في الديربي خلال السنوات الماضية بعد أن فاز بأربع من المواجهات الخمس الأخيرة. الخسارة الوحيدة جاءت هذا الموسم عندما فاز ميلان في مباراة الذهاب، وسيحاول أبناء بيولي بشدة تحقيق أول ثنائية على منافسيهم في المدينة منذ 2010-2011.
قام مدرب ميلان بإراحة المهاجم زلاتان إبراهيموفيتش في منتصف الأسبوع، وقد شهدت المباراة في الدوري الأوروبي الظهور الأول للوافد الجديد ماريو ماندزوكيتش.
عاد ساندرو تونالي إلى اللعب بعد إصابةٍ قصيرة في منتصف الأسبوع، فيما يستمر غياب إبراهيم دياز بسبب مشكلة في أوتار الركبة.
الغائب الوحيد عن إنتر هو ستيفانو سينسي، الذي سيرتاح بسبب إصابة عضلية.

)أ ف ب)

أتالانتا X نابولي
في مباراةٍ أخرى، يحلّ نابولي ضيفاً ثقيلاً على أتالانتا في مباراة سوف تجمعهما غداً (19:00 بتوقيت بيروت)، حيث يسعى نابولي إلى الانتقام من أتالانتا بعد هزيمته في كأس إيطاليا.
يحتل نابولي المركز الخامس بـ 40 نقطة، فيما يقف أتالانتا سادساً بنفس رصيد النقاط. يدخل نابولي اللقاء منتعشاً بفوزٍ مهم في الدوري على يوفنتوس بفضل ركلة جزاء لورنزو إنسيني، ومن المعروف أن الفريق الجنوبي يقدّم عروضاً أفضل بكثير على أرضه من عروضه خارج الديار.
من جهته، هزم أتالانتا نادي كالياري بفضل هدف مورييل المتأخر، ما يعني تمتّع رجال غاسبيريني بروحٍ عالية قبل مواجهة يوم الأحد التي تشهد غيابات كثيرة في صفوف فريق المدرب غاتوزو.
وفي مباريات أخرى، يحل الثالث روما ضيفاً ثقيلاً على بينيفينتو، (21:45 بتوقيت بيروت) في حين يستقبل الرابع يوفنتوس فريق كروتوني الاثنين، (21:45 بتوقيت بيروت).

اشترك في «الأخبار» على يوتيوب هنا