يرحل ليفربول الإنكليزي إلى العاصمة لندن للقاء توتنهام مساء اليوم (الساعة 22:00 بتوقيت بيروت) في مباراة لا تقبل القسمة على اثنين. "الريدز" يريدون الفوز ولا شيء غيره، وخاصة أنهم يواجهون ويستهام يوم الأحد المقبل في مباراة صعبة على أرض الأخير

يعيش نادي ليفربول حامل لقب الموسم الماضي للدوري الإنكليزي الممتاز أسوأ فتراته. المرشح الأبرز للفوز باللقب تراجع إلى المركز الخامس بعد سلسلة من النتائج المخيبة. لعب ليفربول خمس مباريات منذ بداية العام الجديد 2021، خسر في 3 وتعادل في واحدة وفاز في مباراة واحدة فقط، ليصبح خامساً في جدول الترتيب برصيد 34 نقطة، وبفارق 7 نقاط عن مانشستر سيتي المتصدّر.
صحيح أن ليفربول يعاني من غيابات عديدة، أبرزها غياب المدافعين فريجيل فان دايك وجو غوميز، إلا أن هذه النتائج غير مبرّرة على الإطلاق. ورغم أن الغيابات دفاعية بالدرجة الأولى، إلا أن المشكلة تبدو كبيرة جداً في هجوم ليفربول. الثلاثي المرعب "فيرمينو ـ صلاح ـ مانيه" ليس بفاعلية الموسم الماضي، والواضح أن الانسجام مفقود تماماً بين صلاح ومانيه، وبات أحدهما قريباً من مغادرة الفريق الصيف المقبل.
من جهة ثانية تظهر المشكلة في خط الوسط، حيث لا يبدو القائد جوردان هندرسون قادراً على حمل الفريق، فيما يبعد فابينيو لانشغاله بالواجبات الدفاعية.
ليفربول يعاني، وهو بلا شك كان يحتاج إلى الصفقات خلال فترة الانتقالات الشتوية إلا أن الإدارة، وبحسب ما كشف المدرب الألماني للفريق يورغن كلوب، لم تتجاوب ورفضت إجراء تعاقدات بسبب الخسائر الكبيرة التي تعرّضت لها الموازنة على خلفية جائحة كورونا.
الضربة الكبرى التي تلقّاها "الريدز" كانت التعادل أمام مانشستر يونايتد في الدوري ومن ثم الخسارة أمام الفريق ذاته في الكأس. ليفربول تفوّق على اليونايتد في السنوات الأخيرة، إلا أن هذه النتائج أمام الغريم الأزلي من شأنها أن تؤثر كثيراً في معنويات الفريق. ليفربول مطالب اليوم بالفوز ولا شيء غيره لاستعادة التوازن، رغم أن هذا الأمر ليس بالسهل في ظل واقع الفريق، ونظراً إلى قوة الفريق المنافس.
توتنهام تحت قيادة المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو يحتل المركز السادس برصيد 33 نقطة، وهو منافس جدي على حجز مركز في المقدمة للتأهل إلى دوري أبطال أوروبا الموسم المقبل.
يقدم توتنهام كرة قدم جميلة هذا الموسم، وهو بصدد تدعيم صفوفه أكثر للاستحقاقات المقبلة، حيث كشفت صحيفة "ليكيب" الفرنسية عن مفاوضات بين الفريق اللندني ونجم باريس سان جيرمان أنخيل دي ماريا. الأخير من شأنه أن يقدم إضافة كبيرة للفريق في حال وصل إلى لندن.
مورينيو اليوم يريد وضع مزيد من الضغوط على ليفربول، وهو نجح بذلك سابقاً عندما كان مدرباً لتشلسي، ومنعه من الفوز في مباريات حساسة كان من شأنها حسم اللقب موسم 2013 ـ 2014.
مباراة صعبة سيكون فيها ليفربول تحت ضغط كبير، بينما سيلعب توتنهام بوضع مريح أكثر، إلا أن المباراة ستكون من دون شكّ قمة كبيرة في عاصمة الضباب.