عاقب الاتحاد الإسباني لكرة القدم النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي بإيقافه لمباراتين، على خلفية طرده خلال نهائي الكأس السوبر المحلية التي خسرها فريقه برشلونة الأحد الماضي أمام أتلتيك بلباو 2-3 بعد التمديد.

وطُرد ميسي للمرة الأولى خلال 735 مباراة خاضها في مسيرته بقميص الفريق الأول لبرشلونة بعد تلقّيه بطاقة حمراء مباشرة، عقب اللجوء إلى تقنية حكم الفيديو المساعد «في إيه آر» بسبب ضربه أسيير فياليبر بدون كرة في الدقيقة الأخيرة من الشوط الإضافي الثاني. وعلق النادي الكاتالوني في وقت لاحق على القرار، قائلاً إنه «سيستأنف العقوبة» الموجهة إلى ميسي.
وهي المرة الأولى التي يتلقى فيها ميسي البطاقة الحمراء على الصعيد الاحترافي، لكن سبق له أن طرد مرتين مع منتخب بلاده الأرجنتين، الأولى في بداياته دولياً في آب/ أغسطس عام 2005 خلال لقاء ودي ضد المجر بعد دقيقتين فقط على دخوله كبديل، والثانية في نصف نهائي كوبا أميركا لمنتخبات أميركا الجنوبية ضد تشيلي عام 2019.
وبحسب الإحصائي الإسباني أليكسيس مارتن-تامايو، تعود المرة الأخيرة التي طرد فيها ميسي وهو يرتدي قميص النادي الكاتالوني الى 15 عاماً، وتحديداً عام 2005 لكن كان ذلك خلال مباراة في دوري الدرجة الثالثة مع الفريق الرديف ضد بينا سبورت.
وسيغيب ميسي بالتالي عن برشلونة في مباراة بعد غدٍ الجمعة ضد كورنيا من الدرجة الثالثة في مسابقة الكأس المحلية، ثم الأحد ضد إلتشي في الدوري.