يحلّ إي سي ميلان الإيطالي ضيفاً ثقيلاً على نادي ليل الفرنسي. ستُلعب المباراة اليوم (19:55 بتوقيت بيروت) وسط أجواءٍ تنافسيّة مضاعفة، حيث يحتلّ ليل صدارة المجموعة بـ7 نقاط مقابل 6 نقاط للوصيف الإيطالي.

هي النسخة الأفضل لميلان في العقد الأخير. النادي الذي فقد بريقه بفعل اختلاف الملّاك والسياسات المعتمدة، وجد نفسه مع المدرب بيولي الذي أعاد الفريق إلى الواجهة من جديد.
يحتلّ ميلان صدارة الدوري الإيطالي برصيد 20 نقطة، جاءت من 6 انتصارات وتعادلين وهو يسعى لتحقيق النجاح على الصعيد الأوروبي أيضاً، غير أن ذلك لن يكون سهلاً عندما يحلّ ضيفاً على ليل الساعي لتكرار انتصاره التاريخي في السان سيرو (3-0).
هزيمة مفاجئة تعرّض لها ميلان حينها أمام ليل، وهي أكبر هزيمة أوروبية للروسونيري على الإطلاق في سان سيرو، ما يجعل ستيفانو بيولي، المنتشي بفوزٍ محلّي مهمّ على نابولي (3-1)، يحاول جاهداً ردّ الارعتبار.

يحتلّ ليل وصافة الدوري الفرنسي إضافةً إلى صدارة المجموعة الثامنة من الدوري الأوروبي


من جهته، يحتل ليل وصافة الدوري الفرنسي إضافةً إلى صدارة المجموعة الثامنة من الدوري الأوروبي. موسمٌ ممتاز يحظى به رجال المدرب كريستوف غالتييه، وهم أمام اختبار حقيقيّ أمام ميلان-بيولي في مباراة اليوم. يعود إلى صفوف الفريق الفرنسي الثلاثي رينيلدو وخوسيه فونتي وبوراك يلماز، الذين تم إيقافهم جميعاً إثر الفوز على لوريان. من المتوقّع أن يغيب ريناتو سانشيز بسبب إصابةٍ تعرّض لها أثناء أدائه الواجب الدولي، في حين يستمرّ غياب الظهير زكي شيليك بسبب التواء في الكاحل.
في المقابل، سوف يتعيّن على الزائرين الاستغناء عن خدمات لاعب الفريق الأبرز زلاتان إبراهيموفيتش بسبب مشكلة الفخذ التي تعرّض لها ضد نابولي في الدوري المحلي، والتي قد تكون بمثابة ضربة حقيقية في محاولة ميلان للحفاظ على النتائج اللافتة خلال الأسابيع القليلة المقبلة. إضافةً إلى إيبرا، من المقرّر غياب المهاجم رافائيل لياو أيضاً، ما يعني أن أنتي ريبيتش سيعنى بقيادة الخط الهجومي للفريق.

توتنهام X لودوغوريتس
في مباراةٍ أخرى، يستقبل توتنهام الإنكليزي نادي لودوغوريتس في محاولةٍ لتعزيز الصدارة والاقتراب أكثر من التأهّل. ستُلعب المباراة اليوم على ملعب توتنهام هوتسبير، (22:00 بتوقيت بيروت).
عاد توتنهام إلى الظهور على الخارطة الكروية المحلّية والأوروبية. النادي الذي اقتصرت نجاحاته على بعض المحطّات المتباعدة تاريخياً، أصبح اليوم قوةً لا يُستهان بها مع المدرّب البرتغالي جوزيه مورينيو. تمكّن هذا الأخير من بناء منظومة قويّة تحتل حالياً صدارة الدوري الإنكليزي الممتاز، وهي في صدد تحقيق انتصار أوروبيّ يرفع من حظوظ الفريق في التأهّل إلى الدور المقبل.
يتصدّر توتنهام حالياً ترتيب المجموعة برصيد ست نقاط من تسع محتملة، في حين يتذيّل لودوغوريتس المجموعة بلا أيّ نقطة.
يدخل السبيرز اللقاء منتشياً بفوزٍ مهمٍّ في الدوري على مانشستر سيتي، وذلك بفعل القراءة الفنية «الكلاسيكية» من المدرب جوزيه مورينيو، حيث فاز فريق شمال لندن على مانشستر سيتي-غوارديولا بهدفين نظيفين، سجلهما كل من المتألّق سون هيونغ مين، وجيوفاني لو سيلسو. فوزٌ ساهم في تمديد مسيرة انتصارات السبيرز في جميع المسابقات إلى أربع مباريات متتالية.
لم يخرج توتنهام سالماً من فوزه على مانشستر سيتي، حيث أُجبر المدافع توبي ألدرويرلد على الخروج قبل 10 دقائق من نهاية المباراة بداعي الإصابة، ما يستنزف المزيد من خيارات مورينيو في الخطّ الخلفي.
يمكن أن يقوم المدرّب البرتغالي بإجراء عدد من التغييرات نظراً إلى تفاوت المستوى مع الفريق الضيف، لذا قد تشهد المباراة مشاركة غاريث بيل ولوكاس مورا، مقابل إراحة كاين وسون لمواجهة تشيلسي المرتقَبة في الدوري.

اشترك في «الأخبار» على يوتيوب هنا