هي الفترة الأصعب التي يعيشها نادي ليفربول منذ وقت طويل. يغيب عن الفريق 9 لاعبين من التشكيلة الأساسية بداعي الإصابات. المدافع القوي فيرجل فان دايك عاد إلى التحضيرات الخفيفة منفرداً وخارج الملعب، بعد أن خضع لعملية في الركبة، وكذلك حصل مع المدافع الآخر جو غوميز. ويغيب عن الفريق أيضاً الظهير الأيمن ترنت الكسندر-ارنولد ورفيقه الأيسر روبيرتسون، كما القائد جوردن هاندرسون الذي أصيب مع منتخب بلاده خلال فترة التوقف. في المقابل، سيغيب هداف الفريق المصري محمد صلاح المصاب بفيروس كورونا المستجد. ويواصل كلّ من فابينيو وتشامبرلين وتياغو ألكانتارا مرحلة التعافي.

غيابات كبيرة ستضع المدرب يورغن كلوب في الزاوية، وهو سيلجأ بلا شك إلى خيارات شاكيري مكان محمد صلاح، ومينامينو إلى جانب الأساسيين كفينالدوم وساديو مانيه إضافة إلى جوتا البرتغالي الذي يقدم أداء جيداً منذ وصوله إلى ملعب آنفيلد. ومن المتوقع في مباراة الغد أن يكون هناك دور مهمّ للمخضرم جيمس ميلنر في ضبط الإيقاع في منتصف الملعب للحفاظ على التوازن.
المباراة قوية والأكيد ستعطي صورة عن قدرة ليفربول على المنافسة في ظلّ غياب أبرز لاعبيه، خاصّة أن الفريق يدافع عن لقبه هذا الموسم.

يغيب عن ليفربول 9 لاعبين بداعي الإصابات وفيروس كورونا


وعاد محمد صلاح المصاب بفيروس كورونا إلى إنكلترا بطائرة «خاصّة مجهزة طبياً» يوم أمس الجمعة، بحسب ما أعلن الاتحاد المصري. ويرافق صلاح في الطائرة زميله في المنتخب المصري، ولاعب وسط آرسنال الإنكليزي محمد النني المصاب بالفيروس أيضاً. وذكر الاتحاد في بيان أنه «في إطار التنسيق بين الاتحاد المصري لكرة القدم وناديي ليفربول وآرسنال الإنكليزيين تم الاتّفاق على سفر كل من محمد صلاح ومحمد النني نجمي المنتخب الوطني المحترفين في إنكلترا من مطار الغردقة على متن طائرة خاصة مجهزة طبية، على أمل أن تتحوّل حالتهما إلى سلبية قريباً والتمكّن من العودة إلى مشاركة فريقيهما في مبارياتهما المقبلة».
وتعرّض صلاح لانتقادات كبيرة بعد حضوره حفل زفاف شقيقه نصر فور وصوله إلى القاهرة مطلع الأسبوع الماضي للانضمام إلى معسكر المنتخب، بحسب صور انتشرت له على وسائل التواصل الاجتماعي ظهر في بعضها يحتفل على حلقة الرقص ويلتقط الصور دون كمامة أو احترام مسافة التباعد الاجتماعي.
وعلى الجهة المقابلة يبدو فريق ليستر سيتي جاهزاً لإكمال مسيرته الجيدة هذا الموسم تحت قيادة المدرب الايرلندي براندن روجيرز، والذي كان مدرّباً لليفربول في فترة سابقة ويعرف ثقافة «الريدز» جيداً.
المباراة ستكون قوية جداً خاصة على المستوى التكتيكي بين المدربين، وسينتظر الجميع طريقة تعامل يورغن كلوب مع اللقاء في ظلّ هذه الغيابات. وأكد العديد من المتابعين أن كلوب يعرف جيداً التعامل مع هذه المواقف كونه تعرّض للأمر نفسه سابقاً مع بروسيا دورتوند الألماني عندما كان رئيساً لعارضته الفنية. وسيكون على كلوب أيضاً اللعب بتوازن لكي لا يؤدي الضغط العالي ـ طريقة كلوب في اللعب ـ إلى إرهاق اللاعبين الجدد والذين لا يشاركون كثيراً مع الفريق في مباريات الدوري.

اشترك في «الأخبار» على يوتيوب هنا