يبدأ بايرن ميونيخ الألماني حملة الدفاع عن لقبه في دوري أبطال أوروبا عند استقباله اليوم أتليتيكو مدريد على ملعب الآليانز آرينا، (22:00 بتوقيت بيروت). مباراةٌ يسعى من خلالها البافاريّون لاستكمال الهيمنة، في حين سيحاول الطرف الزائر تجنُّب الهزيمة الثانية على التوالي أمام منافس ألماني، بعد الخسارة أمام لايبزك في ربع نهائي البطولة الماضية.

عانى بايرن ميونيخ الأمرّين خلال بداية الموسم الماضي، حيث كان الفريق البافاري في أزمةٍ حقيقية عندما تحمّل المدرب هانس ديتر فليك مسؤولية قيادته. لم يتوقّع أحد نجاح البايرن مع فليك في ظلّ قلة خبرته التدريبية، حتى استبعد كثيرون نيله وظيفة المدرب الأول للفريق بشكلٍ دائم، على خلفية حجم النادي التاريخي مقارنةً بتجربته الصغيرة. رغم ذلك، تمكّن فليك من ترتيب أوراق نيكو كوفاتش المبعثرة، ووضع بصمته التي عادت على البايرن بثلاثية تاريخية. المدرب الذي جاء كحلّ مؤقت، تفوّق على مدربين آخرين فشلوا في تحقيق ما حققه مع العملاق البافاري، على غرار بيب غوارديولا وكارلو أنشيلوتي.
الموسم المثالي أدّى إلى تبعاتٍ سلبية هذا العام، في ظلّ الظروف الاستثنائية التي تعيشها كرة القدم. بفعل وصول بايرن إلى نهائي دوري الأبطال في الموسم الماضي، ومشاركته بعددٍ كبير من المباريات، تقلّصت الفترة التحضيرية للبافاريين لتصبح ثلاثة أسابيع ونصف بين النهائي والمباراة الافتتاحية في الدوري الألماني، ما أثّر سلباً على جاهزية اللاعبين. ظهر جلياً بُعد بايرن عن مستواه هذا الموسم، تحديداً في أولى المباريات، ويعكس ذلك الهزيمة المفاجئة التي تلقّاها على يد هوفنهايم (4-1). رغم ضيق الوقت وقلّة التحضير، إضافةً إلى استغناء الفريق عن خدمات بعض اللاعبين البارزين مثل تياغو ألكانتارا وإيفان بيريسيتش وفيليبي كوتينيو، تمكّن بايرن من العودة إلى السكة الصحيحة. ثلاثة انتصارات من أربع مباريات وضعت بايرن في وصافة الدوري، وهو يسعى لبدء دوري الأبطال بأفضل صورة ممكنة.
على الجانب الآخر، اتّصفت بداية أتليتيكو مدريد بالبطء بعض الشيء مقارنةً بسوق انتقالاته الجيد، حيث حقق رجال المدرب دييغو سيميوني انتصارَين وتعادلَين من 4 مباريات في الدوري. الجانب المشرق يتمثّل بدفاع الفريق الذي استعاد توازنه أخيراً، بعد أن حافظ على نظافة شباكه في آخر 3 مباريات، وهي نقطة قوة سيميوني التي طالما اشتهر بها في الوسط الكروي، غير أن مباراة اليوم ستشهد اختباراً أصعب، نظراً إلى امتلاك المنافس إحدى أقوى المنظومات الهجومية في العالم. لا يزال سيميوني يبحث عن التوليفة المناسبة التي تعود على الفريق بالتوازن، خاصةً بعد التخلّي عن متوسّط ميدانه توماس بارتي، مع الإشارة إلى قيامه بسوق انتقالات هو الأفضل في السنوات الأخيرة للفريق، إثر استقدامه لويس سواريز ولوكاس توريرا.
يعاني بايرن من لعنة الإصابة، حيث من المتوقّع غياب كلّ من ليروا ساني، كريس ريتشاردز وتانغوي نيانزو. في الجهة الأخرى، لن يتمكّن مدرب أتليتيكو مدريد من الاستعانة بخدمات الظهير الكرواتي فرسايكو بسبب الإصابة.
التقى الفريقان في 4 مناسبات سابقاً، وكان السجل متساوياً تماماً، حيث فاز بايرن ميونيخ في مباراتين وخسر مباراتين. لقاء اليوم سيكون متوازناً إلى حدٍّ كبير، وقد يحسمها أحد المهاجمين (لويس سواريز أو روبيرت ليفاندوفسكي)، اللذين يصنّفان ضمن أفضل مهاجمي العالم. مباراة لا شك أنها ستكون قوية جداً على المستوى البدني، بفعل نوعية اللاعبين وطريقة لعب المدربين.

أياكس X ليفربول
في مباراةٍ أخرى، يحلّ بطل النسخة ما قبل الماضية ليفربول ضيفاً على أياكس أمستردام الهولندي اليوم، (22:00 بتوقيت بيروت). مباراةٌ يأمل من خلالها فريق شمال غرب إنكلترا تجاوز الخيبات المحلية، في حين يسعى الهولنديون إلى نسيان كبوة العام الماضي.
يدخل ليفربول اللقاء مُثقلاً بالعديد من الخسائر. تعادلٌ مخيّب في ديربي الميرسيسايد أمام إيفرتون، ما هو إلا امتداد لسلسلة تخبطات الفريق. وقد «زاد الطين بلّة»، إصابة المدافع الهولندي القوي فيرجيل فان دايك في تلك المباراة، ما قد يُبعده عن أغلب استحقاقات الموسم (أصيب بقطع في الرباط الصليبي).
في الجهة المقابلة، يدخل أياكس المباراة بعد فوزه (5-1) على هيرنفين في نهاية الأسبوع. ثنائية للقائد دوسان تاديتش وأهداف من الشاب محمد كودوس ولاعب الوسط ديفي كلاسن والمهاجم البرازيلي أنتوني، حسمت الفوز لفريق المدرب إريك تن هاغ. أياكس متوازن هذا الموسم، وهو جاهز للذهاب بعيداً في المسابقات كافة.

يدخل ليفربول اللقاء مُثقلاً بالعديد من الخسائر وأولها غياب فان دايك وأليسون


تطغى الإصابات على مباراة اليوم، فبعيداً عن فان دايك، يغيب من جانب ليفربول كلّ من الحارس أليسون بيكير، متوسّط الميدان الإسباني تياغو ألكانتارا ولاعب إنكلترا الدولي أليكس أوكسليد تشامبرلين. وضعية صعبة جداً للمدرب الألماني يورغن كلوب الذي سيعتمد في الدفاع على غوميز وماتيب، وفي الوسط على هندرسون وفابينيو.
في المقابل، يدخل أياكس لقاءه الأوروبي الأول بدون لاعبَين رئيسيَّين كتبا التاريخ برفقة النادي قبل موسمين، عندما وصل النادي الهولندي إلى نصف نهائي البطولة، وهما دوني فان دي بيك وحكيم زياش، حيث انضم الاثنان إلى مانشستر يونايتد وتشلسي الإنكليزيين على التوالي.
يدخل ليفربول اللقاء بعد مضي شهرٍ خالٍ من الانتصارات، حيث لم يعرف الريدز الفوز في آخر 3 مباريات. إضافةً إلى ذلك، يواجه ليفربول احتمال خسارة ثلاث مباريات متتالية في دوري أبطال أوروبا للمرة الأولى منذ 2014.
رفع الفريقان كأس دوري الأبطال 10 مرات فيما بينهما، وهذه المرة الأولى التي يتواجهان فيها وجهاً لوجه منذ 54 عاماً. في ظلّ الغيابات، يبدو أياكس الطرف الأقرب للفوز، غير أنّ حنكة المدرب يورغن كلوب تُبقي الصراع مفتوحاً على مصرعيه.
وفي مباريات أخرى يحلّ ريال مدريد ضيفاً ثقيلاً على شاختار الأوكراني، وإنتر ميلانو الإيطالي يزور بروسيا مونشنغلادباخ الإلماني، فيما يحتضن ملعب الإمارات في مانشستر مباراة قوية بين السيتي وبورتو البرتغالي.



أبرز مباريات اليوم

دوري الأبطال
- سالزبورغ x لوكوموتيف 19:55
- ريال مدريد x شاختار دونتسيك 19:55
- بايرن ميونيخ x أتليتيكو مدريد 22:00
- إنتر ميلانو x بروسيا مونشنغلادباخ 22:00
- مانشستر سيتي x بورتو 22:00
- أولمبياكوس x مارسيليا 22:00
- أياكس امستردام x ليفربول 22:00
- ميتييلاند x أتلانتا 22:00

اشترك في «الأخبار» على يوتيوب هنا