استفاقت شابة من غيبوبة دخلتها قبل تسعة أشهر بعد سماعها تسجيلاً صوتياً لأيقونة نادي روما الإيطالي فرانشيسكو توتي.


ودخلت إيلينيا ماتيلي، البالغة من العمر 19 عاماً، في غيبوبة بعد تعرّضها لحادث سير مروّع ذهب ضحيته أحد أصدقائها في كانون الأول/ ديسمبر الماضي.

ولم تستيقظ ماتيلي من الغيبوبة منذ ذلك الحين، إلا بعد سماعها رسالة صوتية أرسلها إليها نجم روما السابق.

ورغم أنّ إيلينيا تلعب في صفوف لاتسيو الغريم التقليدي لنادي روما، إلا أنها من أشدّ المعجبين بنادي روما ونجمها المفضل هو توتي.

وقام توتي بإرسال رسالة بالفيديو إلى إيلينا بناءً على طلب والديها، قال فيها: «إيلينا لا تستسلمي، تستطيعين القيام بذلك (الخلاص)، كلنا معك».

وخرجت ماتيلي أخيراً من الغيبوبة، وكما وعدها توتي قام بزيارتها في المستشفى حيث تتعافى من الحادثة التي تعرّضت لها.

وقال توتي بعد اللقاء الذي استمرّ نحو ساعة ونصف ساعة: «لقد ابتسمت لي، غمرتني وبدأت بالبكاء. كان اللقاء مثيراً للاهتمام وعندما تخرج من المستشفى سنلتقي مجدداً».

وقال والدها ستيفانو ماتيلي: «يتعيّن عليّ توجيه الشكر إلى صديق شقيقتي الذي جاءته فكرة الاتصال بتوتي للقيام بتسجيل صوتي له».

وتابع: «وافق فرانشيسكو على الفور، هو شخص طيب القلب، التحدث إليه اليوم في المستشفى كان بمثابة التكلم مع شقيق».

ولا تزال إيلينيا غير قادرة على الكلام لكنها قامت بالإفصاح عن مشاعرها من خلال حركات اليدين والتعبير بكلمات على جهاز لوحي.