شدّد دييجو سيميوني مدرب أتليتيكو مدريد على أن فريقه قدّم كل ما لديه في الهزيمة (2-1) أمام لايبزك في دور الثمانية بدوري أبطال أوروبا لكرة القدم يوم الخميس واعترف أن الفريق الألماني تفوّق على فريقه. وقال سيميوني في مؤتمر صحافي: «أتفهم أن (لايبزك) كان أفضل منا لكن لم يكن باستطاعتنا تقديم المزيد. لم نلعب كما أردنا لكن يجب علينا الحفاظ على تركيزنا والاستعداد للموسم المقبل. عانينا للتفوق في المواجهات الفردية على أرض الملعب و(لايبزك) كان أسرع منّا وارتكب أخطاء أكثر منا وكان جيداً جداً في إيقافنا عن اللعب لكننا قدمنا كل شيء».

وعانى أتليتيكو لمجاراة حدّة لايبزك وتأخّر بهدف داني أولمو بضربة رأس قبل أن يدرك جواو فيلكس التعادل من ركلة جزاء. وحسم تايلر آدامز الفوز بتسديدة غيرت اتّجاهها قرب النهاية بينما كان أتليتيكو يستعيد هدوءه.
وقال المدرب الأرجنتيني إن فريقه خارت قواه في نهاية موسم شاق امتدّ لأكثر من 12 شهراً بسبب التوقف الطويل الذي نتج من جائحة فيروس كورونا. وأشار سيميوني إلى التحديات في موسم فريقه الصعب في الدوري الإسباني بعد رحيل المهاجم أنطوان غريزمان والمدافع دييغو جودين والنتائج المخيبة. واحتاج أتليتيكو إلى أداء قوي في الجزء الأخير من الموسم لحصد المركز الثالث بعدما قضى وقتاً طويلاً من الموسم خارج المربع الذهبي. وأضاف «كان عاماً طويلاً جداً وتعرضنا لضغط هائل لمحاولة بلوغ دوري الأبطال ثم علقنا في منازلنا لأسابيع طويلة. نشعر بالألم لأننا تعرضنا لضغط كبير في الموسم والعديد من الإصابات وغياب الرؤية بسبب تعاقدنا مع العديد من اللاعبين الجديد». وتابع «كان يمكننا تقديم الأفضل الليلة وأردنا التقدم في البطولة لكن على الجانب العاطفي وبعد استعدادنا وحماسنا لا يوجد ما أشتكي منه».

اشترك في «الأخبار» على يوتيوب هنا