حسم تشلسي ومانشستر يونايتد آخر بطاقتين مؤهلتين الى دوري أبطال أوروبا الموسم المقبل بفوز الأول على ضيفه ولفرهامبتون، والثاني على مضيفه ليستر سيتي بنتيجة واحدة 2-0 في المرحلة 38 الأخيرة من الدوري الإنكليزي لكرة القدم التي شهدت هبوط واتفورد وبورنموث الى الدرجة الأولى.

وكان التعادل يكفي النادي اللندني ويونايتد لبلوغ المسابقة الأوروبية الأهم، لكنهما حققا الفوز فرفع يونايتد رصيده الى 66 نقطة في المركز الثالث متقدماً بفارق الأهداف عن تشلسي، فيما تجمّد رصيد ليستر الذي كان بحاجة الى الفوز لحجز مكان بين الأربعة الكبار، عند 62 نقطة في المركز الخامس وسيخوض منافسات الدوري الأوروبي «يوروبا ليغ» إلى جانب توتنهام المتعادل مع مضيفه وجاره كريستال بالاس 1-1، مستغلاً خسارة ولفرهامبتون.
ويدين تشلسي بفوزه لمايسون ماونت (46 من الشوط الأول) والفرنسي أوليفييه جيرو (49 من الشوط الأول)، فيما سجل البرتغالي برونو فرنانديش (71 من ركلة جزاء) والبديل جيسي لينغارد (95) هدفي الفوز ليونايتد.
في لندن، أبقى المدرب فرانك لامبارد حارسه الأول الإسباني كيبا أريسابالاغا على دكّة البدلاء بعد المستوى السيئ الذي قدمه أخيراً، آخره في الخسارة أمام ليفربول 3-5 في المرحلة السابقة، وأشرك الأرجنتيني ويلي كاباييرو أساسياً للمرة الأولى في الدوري منذ 29 شباط/ فبراير الماضي.
وفي اللقاء الثاني رغم عدم تسجيله في المباراة، إلا أن مهاجم ليستر جايمي فاردي فاز بجائزة هداف الدوري، منهياً الموسم بـ 23 هدفاً.
وحسم أستون فيلا ومهاجمه الدولي المصري محمود تريزيغيه معركة البقاء في دوري الأضواء مع بورنموث وواتفورد، بتعادله مع مضيفه وست هام 1-1، مستغلاً خسارة واتفورد أمام أرسنال 2-3، فيما لم ينفع بورنموث فوزه على إيفرتون 3-1 حيث كان بحاجة إلى خسارة أستون فيلا.
وأنهى أستون فيلا الموسم في المركز السابع عشر برصيد 35 نقطة أمام بورنموث الثامن عشر وواتفورد التاسع عشر (34 نقطة لكل منهما) ليلحقا بنوريتش المتذيّل الى الدرجة الأولى (الثانية عملياً).
واستغل توتنهام خسارة ولفرهامبتون لينتزع منه المركز السادس بفارق الأهداف، وبالتالي بطاقة الدوري الأوروبي «يوروبا ليغ» بتعادله مع مضيفه وجاره كريستال بالاس 1-1.
وافتتح هاري كاين التسجيل لسبيرز عندما وصلته الكرة من الأرجنتيني جيوفاني لو سيلسو داخل المنطقة، أسكنها على يسار الحارس (13)، وأدرك الغاني جيفري شلوب التعادل لبالاس بعدما وصلته عرضية على باب المرمى من الغاني جوردان أيو، سدّدها قوية داخل الشباك (53).
وأنهى ليفربول البطل موسمه بفوز على مضيفه نيوكاسل 3-1، فيما أكرم وصيفه مانشستر سيتي وفادة ضيفه نوريتش سيتي بخماسية نظيفة.