كشفت تقارير صحافية إيطالية عن تعافي باولو مالديني، أسطورة ميلان الإيطالي والمدير التقني الحالي للنادي، من الإصابة بفيروس كورونا المستجدّ الذي تعرّض له في الفترة الأخيرة.


وكان مالديني وابنه دانيال قد أُصيبا بالفيروس في 21 آذار/ مارس الماضي، ليدخل الثنائي في حجرٍ صحي.

وأكّد دانيال الأسبوع الماضي أنّه لم يعد يظهر عليه أي أعراض، ليعلن تعافيه من الفيروس.

وذكرت صحيفة «لاغازيتا ديللو سبورت» أنّ باولو مالديني قد تعافى بشكل كامل، وبإمكانه مزاولة عمله من جديد في نادي ميلان.

ولفت التقرير إلى أنّه رغم كون مالديني هو المدير التقني لميلان، إلا أنّ مستقبله من المتوقّع أن يكون بعيداً عن «سان سيرو»، في ظلّ اقترابه من الرحيل عن «الروسونيري».