رأى رئيس الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (ويفا) السلوفيني ألكسندر تشيفيرين أنّ ليفربول سيكون بطلاً للدوري الإنكليزي الممتاز مهما كان مصير البطولة التي تمّ تعليقها بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد.


وقال تشيفيرين لصحيفة «إيكيبا» السلوفينية: «من المستحيل أن لا يكون ليفربول بطلاً. إذا لُعبت المباريات، فمن شبه المؤكد أنّه سيفوز باللقب. من الناحية النظرية لم يحصل على اللقب بعد، لكنّه بالتأكيد قادر على ذلك».

وتابع: «في حال تعذّر لعب المباريات، سنحتاج إلى إيجاد طريقة ومفتاح يتمّ على أساسه الإعلان عن النتائج وتحديد الفائزين. لا أرى أي سيناريو لا يكون فيه ليفربول (بطلاً)».

ويجد ليفربول نفسه هذا الموسم أقرب من أي وقت مضى لإحراز اللقب بعد ثلاثين عاماً من الانتظار، إذ يتصدر الترتيب برصيد 82 نقطة، وبفارق 25 نقطة عن ملاحقه مانشستر سيتي الذي خاض مباراة أقل.

وتابع رئيس الاتحاد القارّي: «أدرك أنّ المشجعين سيشعرون بخيبة أمل إذا أقيمت المباريات في ملعب فارغ أو حتى لو تم حلّ الموضوع على الطاولة (في إشارة إلى حسم بقرار وليس بنتيجة المباريات في الملعب)، لكنني أعتقد أنّه (ليفربول) بطريقة أو بأخرى سيفوز باللقب».

ولم يعلّق «ويفا» على موعد محتمل لاستئناف البطولات المحلية والقارية، وأكّد أنّه يعمل على عدة سيناريوهات. لكن تشيفيرين حذّر سابقاً من احتمال فقدان الموسم بحال عدم التمكن من استئنافه بحلول أواخر حزيران/يونيو.

وردّاَ على سؤال حول امكانية إقامة مباريات في الصيف في بطولتي إيطاليا وإسبانيا، أجاب تشيفيرين: «أنا متفائل بشأن رؤية نهاية بطولة إسبانيا، ومتفائل أيضاً بشأن بطولة إيطاليا. بالطبع، لا يمكنني أن أعد بأي شي».

وشدّد على أنّ معاودة المباريات تتوقف «على الوضع في البلدين، كل ذلك سيتوقف على ما إذا كانت الظروف آمنة بما فيه الكفاية للعب كرة القدم دون تعريض أي أحد للخطر».

وردّاً على سؤال عمّا إذا تم وضع المعايير التي سيتم من خلالها تحديد البطل أو الترتيب النهائي للبطولات في حالة عدم استئنافها، قال: «لا، لم نفعل ذلك. نحن نستعد حتى لمثل هذا السيناريو ولكننا لم نبدأ العمل على ذلك. ونحن ما زلنا ملتزمين تماماً بالمضي قدماً حتى إنهاء البطولات».