أكّد نجم الوسط البرازيلي ويليان انتهاء مشواره مع تشيلسي الإنكليزي في صيف العام الحالي، وذلك بعدما أسدل الستار على المفاوضات مع نادي كرة القدم اللندني بشأن تمديد عقده، من دون التوصل إلى اتفاق.


وقال الجناح البرازيلي البالغ من العمر 31 عاماً لبرنامج «إكسبيدينتي فوتبول» الذي تبثّه شبكة «فوكس سبورتس» البرازيلية: «مع تشيلسي، انتهى الأمر. الجميع يعلم بأن عقدي ينتهي بعد أشهر معدودة. التجديد أمر شائك».

وكشف أنّ «تشلسي اقترح (التمديد) عامين إضافيين وأنا أردت ثلاثة. توقفنا عن الحديث، لن تكون هناك مفاوضات إضافية»، متابعاً: «في الوقت الحالي، لا أفكّر بالعودة إلى البرازيل وهدفي البقاء في أوروبا».

وانضم ويليان إلى تشيلسي عام 2013 قادماً من شاختار دانيتسك الأوكراني في صفقة كان من المفترض أن تحصل مع الجار اللندني اللدود توتنهام مقابل 30 مليون جنيه استرليني، إلا أنّ «البلوز» كانوا سبّاقين في الحصول على خدماته.

والتزاماً منه بفلسفة عدم تمديد عقد اللاعبين الذين تجاوزوا الثلاثين لأكثر من عامين، اصطدم فريق المدرب فرانك لامبارد برغبة البرازيلي في التوقيع لثلاثة أعوام إضافية، ما أدّى في نهاية الأمر إلى توقّف المفاوضات بين الطرفين.

وأشارت صحيفة «مترو» إلى أنّ الجار اللندني الآخر آرسنال من الفرق المهتمة في الحصول على خدمات البرازيلي الذي سيصبح لاعباً حراً في صيف عام 2020، وبالتالي سينتقل من دون بدل مالي.

وتبقى علامة الاستفهام مطروحة بشأن ما إذا كان ويليان سيبقى مع تشيلسي لما بعد انتهاء عقده في حزيران/ يونيو، بحال اتُّخذ القرار باستكمال الدوري الممتاز لما بعد هذا الموعد، بعد توقفه لأجل غير مسمى قبل تسع مراحل على نهايته، وذلك بسبب تفشي فيروس كورونا المستجدّ.