ألغى نادي أياكس أمستردام، اليوم الثلاثاء، عقد لاعبه عبد الحق نوري، الذي عانى من أضرار جسيمة ودائمة في المخ، عقب تعرّضه لأزمة قلبية خلال مباراة ودية قبل بداية الموسم، منتصف عام 2017.


وذكرت وسائل إعلام محلية اليوم أنّ أياكس واصل دفع راتب اللاعب لكنّه ألغى عقده، الذي كان من المقرّر أن يتجدّد تلقائياً في الأول من يوليو/ تموز، رسمياً الآن.

وأضافت صحيفة «تليغراف» الإنكليزية أنّ النادي يتفاوض مع أسرة نوري، بشأن حلّ مستقبلي للاعب الذي انتقل إلى غرفة مجهّزة بشكل خاص في منزله، عقب سنوات قضاها في المستشفى.

ونشأ نزاع طويل بين أياكس وعائلة نوري التي تطالب بتسوية مالية، بعد اعتراف النادي في وقت سابق بأنّه لم تكن هناك رعاية طبية «ملائمة» في الملعب، عقب سقوط لاعب الوسط خلال مباراة ودية أمام فيردر بريمن الألماني في يوليو/ تموز 2017 في النمسا.

ورغم إفاقته في الملعب ونقله بطائرة إلى المستشفى، لكنّه عانى من أضرار دائمة وخطيرة في المخ.

وقال إدوين فان دير سار المدير العام لأياكس في عام 2018: «ندرك مسؤولياتنا عن عواقب ذلك».

وشارك نوري، المولود في أمستردام لأبوين من المغرب، في 15 مباراة مع أياكس في موسمه الأول 2016-2017 عندما كان بين الناشئين، لكنه يبلغ حالياً 22 عاماً.