أفاد رئيس الاتحاد الإيطالي لكرة القدم غابرييلي غرافينا أنه تقدم بطلب إلى السلطات المحلية لبحث إمكانية إقامة المباريات المقبلة في الدوري خلف أبواب موصدة، وأيضاً مباراة إنتر ميلانو وضيفه لودوغورتس البلغاري في مسابقة «يوروبا ليغ»، وذلك بسبب تفشّي فيروس كورونا المستجد في البلاد. وقال غرافينا بعد اجتماع في روما: «تقدمنا بطلب رسمي إلى وزير الصحة روبرتو سبيرانتسا من أجل إقامة المباراة المقرّرة الخميس بين إنتر ميلانو ولودوغورتس في يوروبا ليغ (مسابقة الدوري الأوروبي) خلف أبواب موصدة»، مضيفاً: «نتوقع رداً سريعاً والأجواء كانت إيجابية».

وأشار غرافينا إلى أنه تقدم بطلب مماثل في ما يخص المباريات المقرّرة في الدوري المحلي خلال عطلة نهاية الأسبوع الحالي، ولا سيما مواجهة القمة بين يوفنتوس حامل اللقب والمتصدر وإنتر ميلانو الثالث، موضحاً: «ستكون هناك مباريات خلف أبواب موصدة منذ الأحد على الأرجح».
وأرجأت السلطات الإيطالية أربع مباريات كانت مقرّرة الأحد في «سيري أ»، بينما أثّر انتشار الفيروس ولا سيما في شمال البلاد في العديد من الأحداث الرياضية المحلية، ودفع لإلغاء بعضها أو إرجائها.
وسُجلت حتى الآن في إيطاليا أكثر من 200 حالة وتوفي خمسة أشخاص نتيجة الإصابة بفيروس كورونا المستجد الذي بدأ في الصين، حيث أودى بحياة قرابة 2600 شخص حتى الآن من أصل 77 ألف إصابة. وعزلت السلطات بلدات في شمال البلاد ولا سيما في منطقة لومبارديا، في خطوة تطاول عشرات الآلاف من السكان، خوفاً من تفشي الفيروس.
وحضّت منظمة الصحة العالمية على الاستعداد لـ«وباء عالمي محتمل» في وقت دفع تسجيل إصابات ووفيات جديدة في أوروبا والشرق الأوسط وآسيا الى جهود أكثر صرامة لاحتواء الفيروس. وظهرت بؤر جديدة في الأيام الأخيرة، ولا سيما في إيران وكوريا الجنوبية وإيطاليا.