يعود يوفنتوس إلى قواعده في تورينو بعد رحلات متواضعة خارج ملعبه، فيستضيف بريشيا وصيف القاع يوم غد الأحد (16:00 بتوقيت بيروت) في المرحلة 24 من الدوري الإيطالي لكرة القدم، التي تشهد مواجهة نارية بين شريكه في الصدارة إنتر ولاتسيو الثالث في العاصمة. (غدا 21:45 بتوقيت بيروت)

وتقدّم إنتر على حامل اللقب في المواسم الثمانية الماضية، بفارق الأهداف في الجولة الأخيرة، وذلك بعد السقوط المفاجئ ليوفنتوس على أرض فيرونا (1-2).
ويعوّل المدرب ماورويتسيو ساري على لاعبيه لوقف نزيف النقاط، إذ خسر فريق «السيدة العجوز» مرتين في آخر ثلاث مواجهات على أرض نابولي وفيرونا. ولم تكن مواجهة يوفنتوس الخميس على أرض ميلان في ذهاب نصف نهائي الكأس أفضل بكثير، إذ احتاج لركلة جزاء في الدقيقة الأخيرة ترجمها نجمه البرتغالي كريستيانو رونالدو ليخرج بالتعادل (1-1) من ملعب سان سيرو. وقال مدافعه المخضرم ليوناردو بونوتشي «يتعيّن علينا تغيير إيقاعنا. نحن بحاجة إلى المزيد من الجميع».
بدوره، قال فابيو باتريتشي مدير النادي الذي يستعدّ لمواجهة ليون الفرنسي في ذهاب ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا الشهر الجاري: «هناك وحدة مطلقة مع المدرب. لدينا أفكار واضحة مع ساري، تتخطى النجاح أو الفشل في مباراة واحدة».
وتابع «في عشر سنوات نجح يوفنتوس دوماً في التغيير واستمرّ بالنجاح والتنافس. الأمر مماثل هذه السنة، نحن على مستوى التوقعات».
ولم يخسر يوفنتوس أبداً على أرضه ضدّ بريشيا، ولم يحقّق الأخير سوى أربعة انتصارات هذا الموسم، آخرها في منتصف كانون الأول/ ديسمبر الماضي.
بدوره، رأى ساري القادم إلى يوفنتوس في صيف 2019 بعد رحلة قصيرة مع تشلسي الانكليزي أنّ «من الطبيعي أن يكون عملي تحت المجهر. نحن في شباط/ فبراير ونقاتل على كل الجبهات، وهذا يتوافق مع الأهداف المرسومة». وبعد التعادل ضدّ ميلان، قال لقناة «راي سبورت»: «لست قلقاً، فالقلق الوحيد في الحياة هو صحتك. تبدو مرحلة طبيعية نمرّ فيها، من غير الوارد أن يستمر الفريق في الصعود. هذه رياضة، لذا أمور كثيرة تعتمد على الظروف البدنية والنفسية للكثير من اللاعبين. توقف نمونا في آخر ثلاثة أسابيع، نتلقى أهدافاً يمكن تفاديها».
ويأمل رونالدو، أفضل لاعب في العالم خمس مرات، في معادلة رقم الأرجنتيني غابريال باتيستوتا وفابيو كوالياريلا، بالتسجيل للمباراة الحادية عشرة توالياً في الدوري. وسجل رونالدو (35 عاماً) 24 هدفاً في مختلف المسابقات لـ«بيانكونيري» هذا الموسم، بينها 15 في آخر عشر مباريات في الدوري.
ويبدو الصراع ثلاثياً على اللقب، إذ يبتعد لاتسيو بفارق نقطة عن إنتر ويوفنتوس، وهو لم يخسر في آخر 18 مباراة. ويعود سقوطه الأخير إلى أيلول/ سبتمبر أمام إنتر تحديداً (صفر-1) الذي يلتقيه مساء الأحد.
وأظهرت تشكيلة إنتر بعض ملامح التعب، عندما خسرت على أرضها أمام نابولي (صفر-1) الأربعاء في ذهاب نصف نهائي الكأس، وذلك بعد عودة رائعة في الدوري عندما قلبت تأخّرها بهدفين أمام ميلان إلى فوز كبير (4-2) في الشوط الثاني. لكن إنتر لم يخسر سوى مرة وحيدة أمام لاتسيو في آخر سبع مواجهات في الدوري، فيما سجل مهاجمه البلجيكي المتألق روميلو لوكاكو 12 هدفاً خارج ملعبه هذا الموسم.
في المقابل، يملك لاتسيو المهاجم تشيرو اموبيلي، أحد أبرز هدّافي القارة هذا الموسم الذي سجل 25 هدفاً هذا الموسم بينها 15 على ملعبه.
وفي الصراع على المركز الرابع يبتعد أتالانتا بفارق 3 نقاط عن مطارده روما، قبل مواجهتهما المرتقبة اليوم في برغامو (21:45 بتوقيت بيروت). وخسر روما آخر مباراتين خارج أرضه، ويمرّ في فترة سيئة في الدوري، إذ حقق فوزاً واحداً في آخر ست مباريات.
وبعد فوزه اللافت على إنتر في الكأس، يبحث نابولي عن جمع النقاط لإنقاذ موسمه السيئ، عندما يحلّ صاحب المركز الحادي عشر ضيفاً على كالياري الثامن (الأحد الساعة 19:00) والذي لم يفُز في آخر تسع مباريات.
وبعد نجاحه ضد يوفنتوس، يسافر فيرونا المنتشي بمركزه السادس ليواجه أودينيزي الخامس عشر (الأحد 13:30)، فيما يحلّ تورينو الثالث عشر والجريح بأربع خسارات متتالية ضيفاً على ميلان العاشر الاثنين في ختام المرحلة.