علّق الاتحاد القبرصي لكرة القدم اليوم الجمعة، مباريات الدوري المحلي إلى أجلٍ غير مسمى، بعد قرار الحكام الإضراب رداً على استهداف سيارة أحدهم بعبوة ناسفة!


الاتحاد وصف الفِعل بـ«العمل الإرهابي»، مديناً استهداف سيارة الحكم أندرياس كونستانتينو (33 عاماً) في مدينة لارنكا فجر اليوم، علماً بأن أضرار العبوة اقتصرت على الماديات.

ورأى الاتحاد أن ما جرى يشكّل ضربةً لكرة القدم المحلية، ويساهم في خلق «مناخ من الخوف» بين الحكام.

وتأتي هذه الأحداث في وقتٍ تشهد فيه قبرص مزاعم تلاعب بالمباريات.

وبعث الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (ويفا) الاثنين خمسة إشعارات إلى السلطات الكروية القبرصية بشأن رصد مراهنات مثيرة للشبهات، ما دفع الشرطة القبرصية إلى فتح تحقيق بشأنها.

وأفادت التقارير الصحافية المحلية بأن الاتحاد القاري أرسل منذ عام 2011، ما مجموعه 84 إشعاراً الى الاتحاد القبرصي بشأن احتمال وجود تلاعب بالمباريات، من دون أن تثبت إدانة أي شخص في هذا المجال.

وهي ليست المرة الأولى التي تعلق فيها مباريات كرة القدم في قبرص، إذ أقدم الاتحاد المحلي على خطوة مماثلة لأسبوع في عام 2015، بعد إضراب الحكام رداً على اعتداء مماثل استهدف سيارة أحدهم.