أعلن مدرب برشلونة الجديد كيكي سيتيين أن الوعد الوحيد الذي يمكن أن يقطعه هو أن يلعب الفريق بأسلوب ممتع، وذلك خلال تقديمه إلى وسائل الإعلام أمس الثلاثاء، بعد تعيينه خلفاً لأرنستو فاليفردي في وقت متأخر من مساء الإثنين.

وقال سيتيين (61 عاماً) مدرب اشبيلية السابق «وعدي الوحيد هو أن يلعب فريقي جيداً. جميعكم يدرك أنني أملك شخصية. هنا، سأتولى الاشراف على فريق يلعب بطريقة جيدة منذ سنوات، ثمة أشياء صغيرة لتغييرها». وكشف أن ما حصل معه «أمر لا يصدق، حتى في أجمل الاحلام». واضاف «بالأمس كنت أتنزه بين البقر في قريتي، واليوم أنا أشرف على أبرز اللاعبين في أحد أكبر الفرق في العالم»، مشيراً الى أنه احتاج الى «أقل من خمس دقائق» لقبول العرض. وتابع «تحدثت مع اللاعبين، استعداداتهم للمهمات القادمة مدهشة. لن يكون من الصعب المحافظة على المتطلبات من أجل عدم إهدار نتيجة مباراة كما حصل اخيراً»، في إشارة الى تقدم فريقه (2-1) على اتلتيكو مدريد ثم الخسارة (2-3) في نصف نهائي الكأس السوبر الاسبانية.
وعلّق رئيس برشلونة جوسيب ماريا بارتوميو على تعيين سيتيين بقوله «طريقة سيتيين هي الطريقة التي يحبّذها برشلونة: يبحث دائماً عن الاستحواذ على الكرة، ويولي اهتماماً كبيراً بالشكل، وهذا يتناسب مع رؤيتنا».
وكشف رئيس النادي الكاتالوني أن عقد سيتيين يمتد «حتى تموز/يوليو 2022، لكن ثمة انتخابات العام المقبل، وبالتالي فإن عقده يتضمن بنداً يسمح للرئيس الجديد بتغييره إذا شاء».