سيكون لانسحاب بريطانيا من الاتّحاد الأوروبي تداعيات كبيرة على المستوى الاقتصادي، ولا شك أنها ستتطال كرة القدم. فبعد وضع الصورة الأولية حول عقبات التعاقدات (انتقال اللاعبين) التي قد تواجه أندية الدوري الإنكليزي في المستقبل القريب، تلوح مشكلة جديدة في الأفق وهي منع دخول بعض لاعبي كرة القدم إلى إنكلترا لأسباب متعدّدة بينها التهرب الضريبي، ومن هؤلاء تم تداول اسم نجم نادي برشلونة، الأرجنتيني ليونيل ميسي وذلك بحسب صحيفة «ذا صن» البريطانية.

الصحيفة الواسعة الانتشار قالت في أحد تقاريرها يوم السبت الماضي إنه قد لا يتسنّى للاعب نادي برشلونة، الأرجنتيني ليونيل ميسي فرصة الثأر لخسارته القاسية أمام ليفربول الموسم الماضي، وذلك بسبب حظر سيتم وضعه من قِبل المملكة المتّحدة بعد خروجها من الاتّحاد الأوروبي. وسبق للنجم الأرجنتيني أن أدين بتهمة الاحتيال الضريبي وحُكم عليه بالسجن لمدة 21 شهراً مع وقف التنفيذ من قِبل المحاكم الإسبانية، وسيكون هذا ربما أحد الأسباب التي ستمنعه من الانتقال إلى بريطانيا.
يعتبر ميسي مواطناً في الاتّحاد الأوروبي وهو يحمل جواز سفر مزدوج إسباني ـ أرجنتيني يتيح له السفر حالياً إلى المملكة المتّحدة بسبب إدانته «غير العنيفة»، غير أن ذلك قد لا يكون متاحاً مستقبلاً. فقد حذّر محامي الهجرة أندرو أوسبورن من شركة «لويس سيلكين» من أن اللاعبين قد يواجهون مشاكل في السفر بمجرّد مغادرة المملكة المتّحدة للاتحّاد الأوروبي. وكشف المحامي في مقابلةٍ أنّ «هناك نقطة محدّدة حول الألعاب الأوروبية. إذا كنت من مواطني الاتّحاد الأوروبي ولديك إدانة جنائية، فيمكنك السفر إلى المملكة المتّحدة، طالما أنك لا تعتبر تهديداً للأمن القومي». ثم تابع: «إذا لم تكن مواطناً في الاتّحاد الأوروبي وفرضت عليك عقوبة إدانة أو عقوبة بالسجن ـ حتى إذا تم تعليقها ـ فتُمنع من القدوم إلى المملكة المتحدة».

سبق للنجم الأرجنتيني أن أدين بتهمة الاحتيال الضريبي وحُكم عليه بالسجن لمدة 21 شهراً


هناك عدد من لاعبي كرة القدم المشهورين الذين لديهم إدانات وأحكام مع وقف التنفيذ بسبب التهرب الضريبي. حتى اللحظة، ليس هناك ما يدعو للقلق لأنّهم يحملون جوازات سفر الاتّحاد الأوروبي، لكن بعد خروج بريطانيا من الاتّحاد الأوروبي، ربما لن يتمكّنوا من دخول البلاد (حيث سيتم معاملتهم كمواطنين من خارج الاتحاد الأوروبي). ونقل التقرير البريطاني عن أوسبورن قوله إن «أيّ شخص لديه عقوبة بالسجن من أيّ نوع، لن يسمح له بالدخول. هذا يمكن أن يؤدّي إلى تعطيل فرق دوري أبطال أوروبا إذا قرّر (UEFA) لعب نهائيات في إنكلترا، حيث أن هناك لاعبين قد لا يتمكّنون من المشاركة. الأندية ستحتاج إلى اتّخاذ خطوات».
وذكرت «ذا صن» أن برشلونة تجنّب مواجهة أيّ فريق إنكليزي في مراحل المجموعات من دوري الأبطال هذا الموسم، لكن يمكن أن يدخل بعض اللقاءات من دون «ساحره» ليونيل ميسي إذا ما واجه النادي الكاتالوني فريقاً من الدوري الإنكليزي في الأدوار القادمة من المسابقة الأوروبية. هذا وسبق لفريق إرنستو فالفيردي أن واجه كلّاً من مانشستر يونايتد وليفربول في دوري أبطال أوروبا العام الماضي، وقد كانت مواجهات صعبة على قائد الفريق ليونيل ميسي. أولاً، تعرض ميسي لإصابة في مباراة مانشستر يونايتد بعد تدخّلٍ قاسٍ من المدافع الإنكليزي كريس سمولينج، ثم فشل من منع هزيمة (4-0) على ملعب أنفيلد أمام ليفربول، خرج إثرها الفريق الإسباني من الدور نصف النهائي للبطولة.
وقالت الصحيفة البريطانية إن الإدانة الضريبية قد تعني أن النجم الأرجنتيني سينضم إلى الملاكم العالمي السابق للوزن الثقيل مايك تايسون، الذي تم حظره من دخول المملكة المتحدة عام 2013. ومع ذلك، رغم الصعوبات، هناك توقّع بأن يتدخل الاتّحاد الأوروبي وأن تمنح وزارة الداخلية ليونيل ميسي إعفاء، ليدخل إلى بريطانيا ويخوض المباريات مع فريقه.
الأيام القليلة المقبلة ستحمل العديد من التطورات، وستكشف مزيداً من التفاصيل حول انعكاس «بريكست» على كرة القدم في بريطانيا، بدءاً من التعقيدات في ملف التعاقد مع اللاعبين الأجانب (خارج بريطانيا)، مروراً بأذونات العمل للاعبين، وصولاً إلى السماح بدخول اللاعبين لخوض المباريات مع أنديتهم بحال كانت عليه أحكام قضائية.