أكد الألماني يورغن كلوب مدرّب ليفربول الإنكليزي لكرة القدم ثقته بمستوى لاعب خط الوسط الغيني نابي كيتا رغم مساهمته المحدودة في الفريق منذ وصوله إلى ملعب أنفيلد العام الماضي. وأمضى كيتا فترات طويلة على مقاعد البدلاء منذ انضمامه إلى صفوف ليفربول في صيف 2018 آتياً من لايبزيغ الألماني. وأبرم النادي الإنكليزي في شتاء العام ذاته صفقة التعاقد مع اللاعب لقاء 52,75 مليون جنيه إسترليني (69 مليون دولار).


وأثّرت الإصابات المتعدّدة على مسيرة اللاعب الغيني البالغ من العمر 24 عاماً. وقبل مشاركته في المباراة ضدّ بورنموث (3-صفر) السبت الماضي، لم يخُض كيتا سوى 14 دقيقة في الدوري الإنكليزي الممتاز. لكن كلوب أشركه أساسياً وخاض الدقائق التسعين كاملة، فسجّل هدفاً بتمريرة حاسمة من النجم محمد صلاح، وردّ له الجميل بتمريرة سجل على إثرها المصري الهدف الثالث للفريق.
وطمأن كلوب لاعبه بشأن إبعاده عن التشكيلة الأساسية، معتبراً أن سلسلة المباريات المهمّة والأداء الجيد لزملائه جعلا من الصعب إشراكه. وأضاف كلوب «كان نابي يعاني من الإصابات، والفريق في حالة جيدة جداً، فهل أقوم بتغييرات؟». وتابع المدرب الألماني «الأمر ليس كما لو أننا نفوز في جميع المباريات بنتيجة 4-صفر أو 5-صفر، لذلك كان علينا إحضار لاعب يساعدنا في الدفاع في مواجهة الركلات الثابتة»، في إشارة إلى التعاقد مع كيتا.
وأكد كلوب أنه لم يشكّك أبداً في مستوى اللاعب، معتبراً أنه «كان سيئ الحظ، وفي الحياة تحتاج إلى الحظ دائماً. لقد بدأ مسيرته في ليفربول بشكل جيد، ثم أصيب. ومرة أخرى حظينا بموسمين جيدين».
ويتصدر ليفربول ترتيب الدوري الإنكليزي هذا الموسم برصيد 46 نقطة، وبفارق ثماني نقاط عن ليستر سيتي الثاني بعد 16 مرحلة. وتعود الخسارة الأخير للفريق الأحمر في الدوري المحلي إلى الثالث من كانون الثاني/يناير 2019 أمام مانشستر سيتي بطل الموسمَين الماضيين.