أقر المدرب الإسباني جوسيب غوارديولا بتراجع مستوى فريقه مانشستر سيتي الذي يبدو غير قادر على مقارعة ليفربول، بعد أن أصبح الأخير في صدارة الدوري الإنكليزي لكرة القدم بفارق 14 نقطة عن بطل الموسمَين الماضيين. وهيمن سيتي على مجريات الدوري الممتاز في الموسمين الماضيين بجمعه 100 نقطة في 2017-2018، ومحافظته على اللقب في 2018-2019 مع إضافة لقبَي مسابقتي الكأس المحليين أيضاً.

لكن رجال غوارديولا في مرحلة انعدام توازن هذا الموسم، وأبرز دليل على ذلك سقوطهم السبت على أرضهم أمام الجار اللدود مانشستر يونايتد (1-2) على الرغم أن الأخير ليس في أفضل حالاته أيضاً، ما تسبّب بتخلفهم بفارق 14 نقطة عن ليفربول المتصدّر و6 نقاط عن ليستر سيتي الثاني.
وأمل غوارديولا أن يكون فريقه الذي خسر أربعاً من مبارياته الـ16 في الدوري، تعلّم من الانتكاسات، معتبراً أن فريقه في الوقت الحالي ليس بمستوى كبار القارة الأوروبية. وأوضح الإسباني بهذا الشأن «هذا هو المستوى الذي نواجهه ضد فرق مثل ليفربول، يونايتد، برشلونة، ريال مدريد، يوفنتوس. نحن مضطرون إلى مواجهة هذه الفرق، والواقع هو أننا غير قادرين على المنافسة ضدها». وشدد «علينا أن نتحسن وأن نقبل واقع الأمور والسير قدماً. ربما علينا أن نعيش هذا الأمر كناد من أجل التحسّن. أن نقبل الواقع الحالي والتطور».
وقال المدرب الإسباني أيضاً «في واقع الأمور نحن متخلفون بفارق 14 نقطة بسبب الأخطاء التي ارتكبناها، بسبب نوعية الفرق المنافسة وبشكل خاص بسبب الأمور التي لا يمكننا التحكم بها. هذا هو الواقع، لكن يجب أن نواصل».