يسعى نادي ليون لاستعادة توازنه بسرعة عندما يحلّ ضيفاً على نادي نيم الجريح (اليوم 21:45 بتوقيت بيروت) في افتتاح المرحلة السابعة عشرة من بطولة فرنسا في كرة القدم.

وسقط ليون أمام ضيفه ليل (صفر-1) الثلاثاء الماضي في افتتاح المرحلة السادسة عشرة، وهو يعوّل مع مدربه رودي غارسيا على مواجهة نيم خاصّة من الناحية المعنوية، كون الفريق تنتظره قمّة حاسمة الثلاثاء المقبل أمام ضيفه لايبزيغ الألماني في الجولة السادسة والأخيرة من دور المجموعات لمسابقة دوري أبطال أوروبا.
وكان ليون يمنّي النفس بتحقيق فوزه الثالث على التوالي في الدوري والبقاء ضمن دائرة الأندية المطاردة لباريس سان جيرمان المتصدّر وحامل اللقب في العامين الأخيرين. واعترف غارسيا بأن الخسارة أمام ليل كانت بمثابة «فرملة»، مضيفاً «لا نستحق الفوز ولكنّنا لا نستحق الخسارة أيضا في مباراة تكتيكية جداً». وأضاف «لم ننجح في مواصلة الانتصارات وتحقيق الفوز الثالث توالياً وبالنسبة إلى الترتيب فإنّ الدوري لا يزال طويلاً. وعندما نفشل في تحقيق الفوز يجب أن نتعلّم أيضاً ألّا نخسر».
وتبدو مهمّة ليون سهلة نسبياً أمام نيم التاسع عشر قبل الأخير في جدول الترتيب، والذي استقبلت شباكه نصف دزينة نظيفة من الأهداف أمام بوردو الثلاثاء، لكنّ تفكير لاعبيه سيكون منصباً على مباراة الثلاثاء ضد لايبزيغ.
ويتساوى ليون في المركز الثاني مع زينيت سان بطرسبورغ الروسي منافسه الوحيد على البطاقة الثانية المؤهّلة إلى ثمن النهائي عن المجموعة السابعة، بعدما ضمن لايبزيغ بطاقتها الأولى.

يملك ليل فرصة انتزاع الوصافة مؤقتاً عندما يستضيف نادي ستاد بريست


ويحتاج ليون إلى الفوز لانتزاع بطاقته وصدارة المجموعة كونه تغلّب على لايبزيغ في عقر داره (2-صفر) في الجولة الأولى، كما أنّ التعادل سيمنحه بطاقة الدور الثاني شرط خسارة زينيت سان بطرسبورغ أمام مضيفه بنفيكا البرتغالي.
ومن جهته يملك ليل فرصة انتزاع الوصافة ولو مؤقتاً عندما يستضيف نادي ستاد بريست الثاني عشر في جدول الترتيب (اليوم الساعة 20:00 بتوقيت بيروت).
وبات الدوري يكتسي أهمية كبيرة بالنسبة إلى نادي ليل بعد خروجه خالي الوفاض من المسابقتين القارّيتَين: دوري الأبطال والدوري الأوروبي «يوروبا ليغ». ويحتلّ ليل المركز الرابع والأخير في دور المجموعات للمسابقة القارية العريقة برصيد نقطة واحدة بفارق تسع نقاط خلف أياكس أمستردام الهولندي متصدّر المجموعة الثامنة، وسبع نقاط خلف فالنسيا الإسباني وتشلسي الإنكليزي، وبالتالي تبخّرت آماله حتى في إنهاء الدور الأول في المركز الثالث المؤهّل لمسابقة الـ«يوروبا ليغ».
ويحلّ ليل ضيفاً على تشلسي الثلاثاء المقبل في الجولة السادسة الأخيرة في مباراة هامشية بالنسبة له، ومهمّة للفريق اللندني كونها بطاقة عبوره إلى ثمن النهائي في حال فوزه وحتى تعادله، شرط خسارة فالنسيا أمام ضيفه أياكس أمستردام. وعلّق مدرب ليل كريستوف غالتييه عقب الفوز على ليون قائلاً: «تنفسنا الصعداء بهذا الفوز الثمين خارج القواعد. كان من المهمّ بالنسبة لنا تحقيق الفوز الثاني توالياً والارتقاء في جدول الترتيب». وأضاف «الانتصارات مهمّة في هذه الفترة التي نخوض فيها مباريات كثيرة».
وتبرز قمتان في هذه المرحلة، الأولى السبت بين مونبلييه السادس وضيفه باريس سان جيرمان المتصدّر (18:30 بتوقيت بيروت)، والثانية الأحد بين مارسيليا الثاني وضيفه بوردو الثالث (22:00 بتوقيت بيروت).
ويدرك سان جيرمان جيداً أهمية النقاط الثلاث أمام مضيفه مونبلييه، كونها ستبقيه على الأقل على بعد خمس نقاط من مارسيليا مطارده المباشر مع مباراة مؤجّلة ضد موناكو، كون تعثّره سيمنح الفريق الجنوبي الذي حقّق خمسة انتصارات متتالية منذ سقوطه أمام سان جيرمان بالذات (صفر-4) في المرحلة الحادية عشرة، فرصة تقليص الفارق وتشديد الخناق عليه.