نفى الإسباني جيرارد بيكيه مدافع برشلونة وجود أي نية لديه في اللعب لصالح أي فريق غير النادي الكتالوني، مشيراً إلى أنه ليس لديه مشكلة بالاعتزال المبكر.


وخلال مقابلة مع صحيفة «موندو ديبورتيفو» الإسبانية، قال بيكيه: «قلتها دائماً، سيكون برشلونة هو آخر فريق ألعب بألوانه. ليس لدي أي نية على الإطلاق في ارتداء أي قميص آخر، لأنني طالما ألعب كرة القدم فهدفي أن أكون ضمن صفوف البارسا، فهذا هو الحلم الأكبر للجميع».

وأضاف: «عندما كنت صغيراً، كان حلمي الوحيد هو ارتداء قميص برشلونة، حيث يشعرني بالقوة والرغبة».

وتابع المدافع الإسباني: «اعتدت أن أفي بالعقود وألتزم بها، وأنا بالفعل أعتزم البقاء مع برشلونة حتى نهاية عقدي عام 2022، لكني ليست لدي كرة بلورية ولا أعرف إذا كنت سأتمكن من ذلك أم لا».

أمّا في ما يخصّ اعتزاله، أوضح قائلاً: «إذا رأيت أنني فقدت شغفي أو أنني لست على المستوى، فلا مشكلة لدي في الاعتزال مبكرًا».

وأكمل بيكيه: «لكن رغم ذلك، أعتقد أن هذا لن يحدث، لأني أعرف نفسي، فأنا قادر على التحمل حتى عام 2022، لكني لا أملك تأكيدًا لذلك».