يقدّم المنتخب التركي أداءً مميزاً خلال تصفيات يورو 2020 الحالية. أسباب عدّة أدّت إلى تحسّن مستوى أبناء العاصمة التركية أنقرة في التصفيات، بينها المدرب سينول غونيس، وخط الهجوم المكوّن من لاعب بلد الوليد الإسباني إينس أونال، المخضرم بوراك يلماز، لكن السبب الأبرز خلف هذه النتائج الإيجابية وصدارة المجموعة على حساب أبطال العالم المنتخب الفرنسي، هو خط الدفاع.

لا شكّ أن المنتخب التركي يعيش أفضل فتراته حالياً. 19 نقطة من 8 مباريات، وصدارة لمجموعته، هي حصيلة ما قدمه الأتراك في تصفيات يورو 2020 حتى الآن. يعود الفضل في ذلك إلى ثلاثة لاعبين في المقام الأول، وهم الذين يشغلون مركز قلب الدفاع ويتبادلون الأدوار في ما بينهم، وهم كلّ من كان أيهان مدافع نادي دوسلدورف الألماني، كاغلار سويونكو مدافع نادي ليستر سيتي الإنكليزي وميريه ديميرال مدافع نادي يوفنتوس الإيطالي. ثلاثة أسماء هم القلب النابض للمنتخب التركي الحالي، ولأنديتهم بكل تأكيد. يحتل نادي ليستر سيتي الإنكليزي المركز الثاني في الدوري المحلي، بعد أداء مميز يقدّمه رجال المدرب الإيرلندي الشمالي ومدرب ليفربول السابق براندن رودجيرز. الأخير، يعتمد في تشكيلته على عدّة مفاتيح لعب، من بينها الإنكليزيان جايمس ماديسون وجيمي فاردي، إضافة إلى لاعب خط الوسط البلجيكي يوري تيليمانس، وهناك أيضاً لاعب خط الدفاع التركي كاغلار سويونكو الذي يتصدّر المشهد حالياً بسبب صلابته الدفاعية التي تصنع الفارق في كثير من المباريات. سويونكو (23 عاماً)، هو من بين اللاعبين الجدد في تشكيلة ليستر، لكن الموسم الحالي (انتدب المدافع التركي في منتصف الموسم الماضي) يُعد الأبرز على الصعيد الفردي بالنسبة إلى مدافع المنتخب التركي. إشادات كبيرة وكثيرة، تلقّاها مدافع نادي فرايبورغ الألماني السابق، إن كان من مدربه رودجيرز أو الصحافة الإنكليزية ككل. دور مهم في الفريق لابن مدينة إيزمر في تركيا، فقد وضع ناديه على السكة الصحيحة ليصبح الأفضل على الصعيد الدفاعي في إنكلترا. لم يستقبل نادي ليستر سيتي سوى 8 أهداف فقط في 12 مباراة حتى الآن في «البريميرليغ»، وهذا بفضل جهود كلّ من الثنائي جوني إيفانس لاعب مانشستر يونايتد السابق والمدافع التركي سويونكو. الأخير، تمثّلت تجربته الاحترافية الأولى مع نادي فرايبورغ في ألمانيا وذلك عام 2016. لكن سرعان ما انتقل إلى ليستر حيث وجد نفسه قائداً لخطّ الدفاع بسبب صلابته وقدرته المميزة على قطع الكرات.

جمع المنتخب التركي 19 نقطة من 8 مباريات


على الجهة المقابلة، وإلى جانب المدافع سويونكو، يوجد مدافع نادي يوفنتوس الإيطالي ميريه ديميرال. الأخير، يُعتبر من بين أبرز المواهب الصاعدة في الدوري الإيطالي وفي أوروبا حالياً. ابن الـ21 عاماً، نشأ في نادي ألانياسبور في تركيا، ليعود وينتقل في عام 2018 إلى نادي ساسولو في إيطاليا. وعندما ينتدب نادٍ كساسولو لاعباً صغيراً في السن، فهذا يعني أنه موهبة فذّة، نظراً لتجربة هذا النادي مع عديد اللاعبين الشباب الذي تطوروا فيه. ديميرال، من اللاعبين غير الأساسيين في يوفنتوس. إدارة «البيانكونيري» على دراية بالموهبة التي يمتلكها ديميرال الذي انتدبه النادي الأكبر في إيطاليا بـ18مليون يورو خلال فترة الانتقالات الصيفية الأخيرة، والأكيد أن فرصته قادمة ليكون أساسياً.
ثنائية ديميرال وسويونكو أثمرت عن 6 مباريات للمنتخب التركي خلال التصفيات الأوروبية انتهت بشباك نظيفة، ومن بينها المباراة أمام المنتخب الفرنسي بطل العالم في روسيا والتي انتهت بنتيجة (2-0) لصالح الأتراك. لاعب ثالث قدّم الإضافة هو الآخر من خلال مشاركته أساسياً في ثلاث من مباريات المنتخب التركي في التصفيات، وهو لاعب دوسلدورف الألماني كان أيهان. المدافع الشاب صاحب الـ25 عاماً، أكّد قدرته الدفاعية من خلال تعويضه لكلّ من سويونكو وديميرال، نظراً لكونه الخيار الثاني واللاعب الاحتياطي في المنتخب التركي.
مستقبل مركز قلب الدافع التركي يبدو أنه مؤمّن، والمنتخب في الطريق الصحيح، ومن الممكن أيضاً أن يصبح ديميرال أساسياً في يوفنتوس مع مرور الوقت، نظراً إلى تقدّم كلّ من الثنائي ليوناردو بونوتشي وجورجيو كيليني في العمر. ومن المتوقّع أيضاً أن لا يستمر سويونكو في ليستر سيتي، فهم يلقّبونه اليوم بفان دايك الجديد في الكرة الإنكليزية.