أفصح ألفارو موراتا، مهاجم أتلتيكو مدريد، في تصريحاتٍ صحافية، عن معاناته في الفترة التي قضاها في تشيلسي، والسبب الذي جعله يقرر العودة إلى الدوري الإسباني.

وقال موراتا في حوارٍ مع راديو «ماركا» الإسباني: «أنا سعيد في أتلتيكو مدريد. لقد مرّت فترة توقفت فيها عن الاستمتاع بكرة القدم، ولكني الآن سعيد، الجميع هناك يتعامل معي بصورة رائعة، وكذلك زملائي في الفريق».
موراتا الذي قضى موسماً ونصف في «البريميرليغ» قبل الانضمام إلى أتلتيكو مدريد، تحدّث عن تلك الفترة قائلاً: «أعتقد أنني لم أؤمن بنفسي في إنكلترا ولم يشعر زملائي بقدرتي على تحقيق أي شيء هناك، وهذا تسبّب في معاناتي مع تشيلسي، ولكن الآن الأمور اختلفت».
وتابع: «قبل إحدى المباريات كانت ابنتي مريضة، وقضينا الليلة في أحد المستشفيات، وبعدها بيومين شاركت في لقاء وقدّمت مستوًى سيّئاً، وبعدها وجدت على هاتفي رسالة أنني لا أهتم بالفريق، ما جعلني أحطم الهاتف».
واختتم موراتا حديثه بالقول: «أتمنى الاعتزال في أتلتيكو مدريد، وأعتقد أنّ لدي 5 أو 6 مواسم أستطيع أن أكون فيها في أفضل أحوالي. لم أستمر في نادٍ واحد لفترة طويلة، وما أتطلّع إليه مع الروخي بلانكوس هو الاستمرار وتحقيق النجاح والتتويج ببطولةٍ برفقتهم».