لم يتغيّر الكثير في ترتيب الدوري الإيطالي بعد انقضاء الجولة 12.


يوفنتوس بقيَ في الصدارة، وإنتر واصل ملاحقته له، فيما استمر ميلان بتقديم نتائج سلبية.

هذه الجولة شهدت استبدال النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو للمرة الثامنة، فيما حقق زميله ميراليم بيانيتش رقماً مميّزاً، كما إنتر مع مدربه أنطونيو كونتي.

هذه سبعة أمور تعلّمناها من هذه الجولة.

1. يوفنتوس لا يُهزم... ولا يفوز بسهولة
للجولة الـ 12 توالياً، لم يخسر يوفنتوس أي مباراةٍ هذا الموسم ضمن الدوري الإيطالي، محققاً فوزه العاشر، ومحافظاً على الصدارة بفارق نقطةٍ واحدةٍ عن إنتر، الذي لم يخسر بدوره سوى مرة واحدة، أمام المتصدّر.
حامل اللقب تغلّب أخيراً على ميلان بهدفٍ دون رد، سجّله باولو ديبالا، إلا أنّ الفريق لم يتمكّن من تسجيل أكثر من هدف للمرة الرابعة، وهو لم يفز بفارق أكثر من هدفين سوى مرةٍ واحدة.

2. العلاقة بين ساري ورونالدو (ليست) متوترة
للمباراة الثانية توالياً، استُبدل كريستيانو رونالدو في مباراة فريقه يوفنتوس.
هذه المرة جاء استبدال النجم البرتغالي في الدقيقة 55، ليشارك الأرجنتيني باولو ديبالا بدلاً منه، مسجّلاً هدف الفوز.
خروج رونالدو فتح الباب أمام الشائعات التي طالت العلاقة بينه وبين المدرب ماوريسيو ساري، وخاصةً أنّ اللاعب ترك الملعب بعد خروجه ولم يبقَ على مقاعد الاحتياط.
إلا أنّ إحدى الكاميرات أظهرت النجم البرتغالي في لقطةٍ، يطلب خلالها التبديل، بسبب شعوره بالإصابة، الأمر الذي بدّد الشائعات حول علاقته بمدربه.

فيما أشار ساري إلى أنّ رونالدو لم يكُن سليماً، وأن «من الأفضل شكره أنه قام بتضحية ليكون هناك في موقف صعب حتى النهاية»، في إشارةً إلى إصابته.



3. ثاني أفضل انطلاقة لإنتر
حقق إنتر ثاني أفضل انطلاقةٍ له في تاريخه، مع المدرب أنطونيو كونتي، بعدما جمع 31 نقطة في المباريات الـ 12 الأولى، من عشرة انتصاراتٍ وتعادلٍ واحدٍ، مقابل خسارةٍ واحدة.

الانطلاقة الأفضل كان قد حققها إنتر مع الإيطالي جوفاني تراباتوني (32 نقطة) خلال موسم 1988-89.

4. ميلان يحتاج إلى إبراهيموفيتش
فشل ميلان في تحقيق نتيجةٍ إيجابيةٍ أمام يوفنتوس، وخسر أمامه (0-1) وهي الخسارة السابعة التي يتعرض لها ميلان خلال هذا الموسم.
هذه الخسارة هي أيضاً المرة الثالثة التي يُسجّل فيها الفريق الذي يقبع في المركز 14 من الترتيب العام للدوري.
اكتفى لاعبو ميلان بتسجيل 11 هدفاً فقط، ما يُفسّر حاجة الفريق إلى مهاجمٍ جديد، في الوقت الذي ارتبط فيه اسم المهاجم السويدي زلاتان إبراهيموفيتش بالنادي.

مفوّض الدوري الأميركي دون غرابير، أشار إلى أنّ الأمور حُسمت، وأنّ زلاتان سيغادر الدوري الأميركي لينتقل إلى ميلان حيث لعب سابقاً.

5. إيموبيلي نجم لاتسيو الأوّل
وسّع المهاجم الإيطالي شيرو إيموبيلي الفارق بينه وبين ملاحقيه في ترتيب هدافي الدوري الإيطالي، إلى خمسة أهداف، بعدما سجّل هدفه الـ 14 في مرمى ليتشي، ليصبح على بُعد هدفٍ واحدٍ من معادلة رقمه في الموسم الماضي، حين سجّل 15 هدفاً في 36 مباراة.
نجومية إيموبيلي، تضمن له مركزاً أساسياً في تشكيلة المنتخب الإيطالي، الذي يلعب مع البوسنة والهرسك، وأرمينيا، يومي 15 و18 من الشهر الحالي، ضمن الجولتين الأخيرتين من تصفيات اليورو.

6. نتائج نابولي تُهدد أنشيلوتي
أشارت تقارير صحافية إيطالية، إلى أنّ إدارة نادي نابولي ستُقيل مدرب الفريق كارلو أنشيلوتي، في حال إخفاقه في التأهّل إلى دور الـ 16 من دوري الأبطال.
نتائج الفريق المحلية والأوروبية لم تُرضِ الجماهير، وخاصةً أنّ الفريق الجنوبي الذي نافس يوفنتوس مع المدرب ماوريسيو ساري، يقبع حالياً في المركز السابع، بفارق 13 نقطة عن الصدارة، وخمس نقاط عن أقرب مركزٍ مؤهّلٍ إلى دوري الأبطال.
ويواجه نابولي في 23 من الشهر الحالي ميلان، حيث سيكون الفريقان مطالبين بتحقيق نتيجة إيجابية.

7. بيانيتش الأكثر مشاركةً مع يوفنتوس
دخل اللاعب البوسني ميراليم بيانيتش تاريخ يوفنتوس، بعدما أصبح أكثر اللاعبين مشاركةً مع الفريق (150 مباراة) في كل البطولات منذ انتقاله إلى النادي في موسم 2016-2017.
ولعب بيانيتش 73 مباراةً مع "السيدة العجوز" في الدوري الإيطالي، مُسجّلاً 10 أهداف وصانعاً 16 هدفاً آخر.