بعد خروجهما الـ«مذل» من مسابقة دوري أبطال أوروبا، بدأ قطبا كرة القدم الإسبانية ريال مدريد وبرشلونة إعداد العدة لاستعادة الزعامة القارية من خلال التخطيط لإبرام تعاقدات ضخمة، تعزيزاً لصفوفهما الموسم المقبل.

وتحدثت الصحف الإسبانية عن قدوم محتمل للبلجيكي إدين هازار إلى ريال مدريد، والأمر ينطبق على الفرنسي انطوان غريزمان الذي أعلن رسمياً رحيله عن صفوف أتلتيكو مدريد وبات مرشحاً للانتقال إلى برشلونة. ورغم أنها تفتتح في إسبانيا في الأول من تموز/يوليو المقبل (تقفل في الثاني من أيلول/سبتمبر)، فإن سوق الانتقالات باتت في الآونة الأخيرة مادة دسمة للصحف الإسبانية، على غرار الإعلان المفاجئ لغريزمان رحيله عن أتلتيكو مدريد في نهاية الموسم.
وقالت صحيفة «ماركا» معلّقة على قرار غريزمان بالرحيل: «إنه ذاهب». أما صحيفة «سبورت» فذكرت تحت عنوان عريض «غريزمان اتخذ القرار». وستتراجع قيمة البند الجزائي لغريزمان من 200 مليون يورو إلى 120 مليون في الأول من تموز/يوليو كما أعلنت مصادر مقربة من اللاعب، وهو مبلغ مثير للاهتمام لمهاجم من الطراز العالمي.
ولا شك أن غريزمان أصيب بإحباط كبير بعد فشل فريقه أتلتيكو مدريد في إحراز اللقب القاري لا سيما أن المباراة النهائية مقررة على ملعب النادي «واندا متروبوليتانو» في الأول من حزيران/يونيو المقبل بعد الخروج على يد يوفنتوس الإيطالي ونجمه البرتغالي كريستيانو رونالدو في الدور ثمن النهائي. وعلى الرغم من أن وجهة غريزمان لم تتأكد رسمياً، فإن جميع الدلائل تشير إلى انتقاله إلى برشلونة وهو أمر كان مرجحاً الموسم الماضي قبل أن يعدل الدولي الفرنسي عن قراره في اللحظة الأخيرة، ويخرج بشريط فيديو يؤكد فيه بقاءه مع فريقه الحالي قبل أيام من انطلاق مونديال روسيا.
ويعتبر مدير صحيفة «سبورت» ارنست فولش، بأن الآراء منقسمة حول غريزمان. وقال في هذا الصدد «غريزمان لاعب يثير جدلاً واضحاً. إنه لاعب رائع وهداف لكنه بعيد جداً لكي يكون الهداف صاحب القميص الرقم 9 الذي يحتاجه الفريق للحلول بدلاً من (الأوروغوياني) لويس سواريز». وذكرت تقارير أن غريزمان مستعد لتخفيص أجره السنوي من 20 مليون يورو إلى 17 للانتقال إلى الفريق الكاتالوني.

وكون الفرق الإسبانية ستحظى بأموال كثيرة جراء حقوق النقل الجديدة في الدوري الإسباني لموسم 2019-2020، يمكن لبرشلونة أن ينفق مبلغاً قياسياً هذا الصيف، فبعد حسم صفقة انتقال صانع العاب اياكس فرنكي دي يونغ إلى صفوفه مقابل 75 مليون يورو، وبانتظار إتمام صفقة غريزمان مقابل 120 مليون يورو، يسعى الفريق الكاتالوني للتعاقد مع مدافع وقائد اياكس ماتيس دي ليخت الذي يقدر ثمنه بـ70 مليون يورو، أي أن القيمة الإجمالية للتعاقدات ستقارب 300 مليون يورو. وربما يستعيد برشلونة بعضاً من هذه الأموال من خلال التخلي عن المهاجم البرازيلي فيليبي كوتينيو ولاعب الوسط الكرواتي ايفان راكيتيتش أو المدافع الفرنسي صامويل اومتيتي.

هازار وبوغبا إلى مدريد؟
يبدو السيناريو مماثلاً في صفوف الغريم التقليدي ريال مدريد الذي خرج خالي الوفاض هذا الموسم حيث تنتظر المدرب الجديد القديم الفرنسي زين الدين زيدان ورشة عمل كبيرة. ووعد زيدان بإجراء تغييرات جذرية وبحسب الصحف الإسبانية، بدأ الاجتماعات الفردية مع لاعبيه ليعرب لهم عن رأيه بكل واحد منهم ومستقبلهم مع الفريق.
كشفت «ماركا» أن ريال مدريد سيتخلى عن ما لا يقل عن 14 لاعباً أبرزهم الويلزي غاريث بايل الذي لا يدخل ضمن مخططات مدربه. أما من ناحية التعاقدات، فإن الصفقة الأولى البارزة قد تكون الحصول على خدمات البلجيكي ادين هازار من تشلسي مقابل مبلغ 100 مليون يورو.
وقد أشارت صحيفة «ليكيب» الفرنسية الواسعة الانتشار إلى أن كل الأمور أنجزت بين الطرفين على أن يتم الإعلان رسمياً عن عملية التعاقد بعد نهائي الدوري الأوروبي «يوروبا ليغ» بين تشلسي وآرسنال في باكو في 29 أيار/مايو الحالي. أما الصفقة البارزة الثانية فقد تتعلق بلاعب الوسط الفرنسي بول بوغبا، لكن فريقه الحالي مانشستر يونايتد الإنكليزي لن يتخلى عنه إلا مقابل مبلغ قد يصل إلى 140 مليون يورو بحسب بعض التقارير.
ويسعى ريال مدريد للتعاقد مع مهاجم هداف وقد تردّد اسم الكرواتي لوكا يوفتش من اينتراخت فرانكفورت الألماني.