بعد بلوغ أندية مانشستر سيتي ومانشستر يونايتد وليفربول وتوتنهام الدور ربع النهائي من دوري أبطال أوروبا، حقق كل من تشلسي وآرسنال العلامة الكاملة في الدوري الأوروبي «يوروباليغ» بالنسبة للكرة الإنكليزية.

في المقابل، فجّر اينتراخت فرانكفورت الألماني مفاجأة من العيار الثقيل بإخراجه إنتر ميلانو الإيطالي بالفوز عليه بهدف دون رد وكذلك فعل سلافيا براغ التشيكي بإخراجه إشبيلية الإسباني في مباراة مجنونة خاض فيها الفريقان وقتاً إضافياً انتهى بفوز أصحاب الأرض (4-3).
وأنجز تشلسي المهمّة في مواجهة دينامو كييف الأوكراني، فبعد أن هزمه بثلاثية نظيفة في لندن الأسبوع الماضي، جدّد فوزه في كييف بخماسية من دون رد. أما آرسنال فقلب خسارته ذهاباً أمام رين الفرنسي (1-3) إلى فوز (3-1).

ثلاثية جيرو

رفع جيرو رصيده في المسابقة القارية إلى 9 أهداف هذا الموسم(أ ف ب )

في كييف، افتتح الفريق اللندني التسجيل مبكراً بواسطة مهاجمه الفرنسي أوليفييه جيرو بعد مرور 5 دقائق بكرة رأسية مستغلّاً ركلة ركنية. وأضاف جيرو نفسه الهدف الثاني بعد أن تابع من مسافة قريبة كرة عرضية مُتقنة من الظهير الأيسر الإسباني ماركوس ألونسو وحوّلها داخل الشباك (33). وفي الدقيقة الثانية من الوقت بدل الضائع من الشوط الأوّل أضاف ألونسو الهدف الثالث إثر لعبة مشتركة بين جيرو والجناح كالوم هادسون أودوي. وأكمل جيرو الهاتريك بكرة رأسية قويّة عانقت شباك دينامو كييف (59).
ورفع جيرو رصيده في المسابقة القارية إلى 9 أهداف هذا الموسم، يتصدر بها ترتيب الهدّافين. وسبق لجيرو أن سجّل ثلاثية أيضاً على الصعيد الأوروبي عندما هزّ شباك أولمبياكوس اليوناني بثلاثية في دوري الأبطال في كانون الأول/ديسمبر عام 2015. واختتم هادسون أودوي مهرجان الأهداف بعد أن انفرد بالحارس الأوكراني دينيس بويكو وسدد الكرة زاحفة داخل الشباك (78). وقال مدرب تشلسي الإيطالي ماوريتسيو ساري بعد المباراة، «بدأنا بشكل رائع. كنّا نخطط لبداية مماثلة. خضنا شوطاً أول رائعاً ثم نجحنا في إدارة المباراة في الثاني».

قلعة الإمارات

شارك أوباميانغ مباشرة بـ15 هدفاً لفريقه في آخر 13 مباراة(أ ف ب )

على ملعب الإمارات في شمال لندن، نجح آرسنال في قلب تخلّفه ذهاباً (1-3) إلى فوز صريح ومستحق بثلاثية نظيفة في مباراة كان نجمها المهاجم الغابوني بيار ايميريك أوباميانغ بتسجيله هدفين وصناعته لآخر. وشارك أوباميانغ مباشرة بـ15 هدفاً لفريقه في آخر 13 مباراة له على ملعب الإمارات، إذ سجّل 11 هدفاً ومرر 4 كرات حاسمة. وهو الهدف الرابع للمهاجم الغابوني في 7 مباريات في يوروباليغ هذا الموسم والثاني عشر في 25 مباراة في المسابقة الأوروبية.

مفأجاة مدوية

هذه النتيجة قد تعجّل من رحيل المدرب لوتشيانو سباليتي(أ ف ب )

بات إينتراخت فرانكفورت ممثل ألمانيا الوحيد في المسابقتين القاريّتين بعد أن فجّر مفاجأة من العيار الثقيل بإخراجه إنتر ميلانو الإيطالي بفوزه عليه 1-صفر في عقر داره. وكان لقاء الذهاب في فرانكفورت انتهى بالتعادل السلبي في مباراة كان فيها الإنتر الطرف الأفضل وأهدر له لاعب وسطه الكرواتي مارسيلو بروزوفيتش ركلة جزاء. وفي مباراة العودة على ملعب سان سيرو، باغت الفريق الألماني أصحاب الأرض عندما استغلّ المهاجم الصربي لوكا يوفيتش خطأ مميتاً في دفاع إنتر ميلانو لينفرد بالحارس السلوفيني سمير هندانوفيتش ويسدّد الكرة ساقطة من فوقه في الدقيقة السادسة.
وعلى الرغم من المحاولات المتكرّرة للفريق الإيطالي الذي استمرّ غياب هدافه الأرجنتيني ماورو إيكادري لاستبعاده عن تشكيلة فريقه لرفضه اللعب بعد سحب شارة القيادة منه، فإنه لم يتمكّن من قلب الأمور في صالحه. وهذه النتيجة قد تعجّل من رحيل المدرب لوتشيانو سباليتي في ظلّ تقارير تفيد بإمكانية عودة البرتغالي جوزيه مورينيو للإشراف على الفريق الذي قاده إلى ثلاثية نادرة عام 2010.

نابولي يتأهّل رغم الخسارة
في سالزبورغ النمساوية، قطع نابولي تذكرته إلى ربع النهائي أيضاً على الرغم من خسارته أمام فريق المدينة (1-3) وذلك لفوزه ذهاباً 3-صفر. تقدم نابولي على سالزبورغ بهدف لمهاجمه البولندي اركاديوش ميليك (14) ليصعّب من مهمة سالزبورغ الذي كان يحتاج بعد ذلك إلى خمسة أهداف لبلوغ ربع النهائي، لكنّ أصحاب الأرض ردّوا بثلاثة أهداف تناوب على تسجيلها مؤنس دبور (25) والنروجي فريدريك غولبراندسن (65) وكريستوف ليتغيب (90) لينتزع فريقهم فوزاً معنوياً ليس إلّا.
غيديش أنقذ فريقه من الورطة بإدراك التعادل(أ ف ب )

وكان كراسنودار الروسي قاب قوسين أو أدنى من تحقيق مفاجأة مدوية بإخراجه فالنسيا الإسباني (2-1 ذهاباً لصالح الأخير) عندما تقدّم عليه بهدف سجّله المهاجم الشاب ماغوميد شابي سليمانوف (19 عاماً) قبل نهاية المباراة بخمس دقائق، لكن المهاجم البرتغالي الشاب غونسالو غيديش أنقذ فريقه من الورطة بإدراك التعادل (1-1) في الوقت بدل الضائع (90+3). ولم يذُق فالنسيا طعم الخسارة في مبارياته الـ 14 الأخيرة في مختلف المسابقات.
وحقّق سلافيا براغ التشيكي فوزاً كبيراً على إشبيلية (4-3) في مباراة مثيرة بعد تعادلها ذهاباً (2-2) في إشبيلية. وتقدم براغ مرّتين لكن إشبيلية نجح في إدراك التعادل (2-2) ليجرّ المباراة إلى وقت إضافي. وتقدّم الفريق الإسباني (3-2) لكن سلافيا لم يستسلم وسجّل هدفين أحدهما في الدقيقة قبل الأخيرة من الوقت الإضافي منهياً المباراة في صالحه.
واحتاج بنفيكا البرتغالي إلى وقت إضافي لتخطّي دينامو زغرب الكرواتي 3-صفر بعد أن خسر أمامه صفر-1 ذهاباً.