حقق المنتخب الإنكليزي الذي حلّ رابعاً في مونديال روسيا 2018، أوّل فوز له بعد ثلاث خسارات متتالية، بعد أن تغلب على ضيفه السويسري بهدف نظيف في مباراة ودية أقيمت على ملعب «كينغ باور» الخاص بنادي ليستر سيتي.

ودخل المنتخب الإنكليزي المباراة على وقع ثلاث هزائم تعرّض لها في نصف نهائي كأس العالم أمام كرواتيا ثم أمام بلجيكا في مباراة المركز الثالث، قبل أن يسقط على أرضه أمام إسبانيا الأسبوع الماضي ضمن المباراة الأولى في «دوري الأمم الأوروبية». وأجرى مدرب المنتخب الإنكليزي غاريث ساوثغيت تسعة تغييرات على التشكيلة التي واجه بها منتخب إسبانيا، إلا أنه حافظ على مهاجم مانشستر يونايتد ماركوس راشفورد صاحب الهدف الوحيد في مرمى « لاروخا» أساسياً في التشكيلة.
ولم يقدم منتخب «الأسود الثلاثة» عرضاً قوياً، بل بدا واضحاً عدم الانسجام في التشكيلة الجديدة، التي لم تشكل خطورة تذكر على مرمى الحارس السويسري سومير. وسجّل المنتخب الإنكليزي هدفه الوحيد عندما قدّم كايل ووكر كرة عرضيّة تابعها راشفورد داخل الشباك رافعاً رصيده إلى خمسة أهداف دولية عند الدقيقة 55. وحاول المنتخب السويسري الذي دك شباك آيسلندا بسداسية نظيفة الأسبوع الماضي ضمن «دوري الأمم» إدراك التعادل لكنه لم يصل إلى مبتغاه.