حققت إيطاليا عودة موفقة الى كأس العالم للسيدات التي غابت عنها منذ (1999)، وذلك بفوزها على أستراليا (2-1) في الجولة الأولى من منافسات المجموعة الثالثة، للنهائيات الثامنة المقامة في فرنسا حتى السابع من تموز/يوليو.

وبعدما كانت طرفاً في النسخة الأولى التي أقيمت في الصين عام 1991 ووصلت الى ربع النهائي حيث خرجت على يد النروج (1-2)، غابت إيطاليا عن النسخة التالية عام 1995 ثم خرجت من الدور الأول عام 1999، قبل أن تغيب عن البطولة في النهائيات الأربع التالية. وبدت إيطاليا في طريقها إلى خسارة مباراتها الأولى بعدما أنهت الشوط الأول متخلفة أمام أستراليا، بهدف سجّلته سامانثا كير بعدما تابعت ركلة جزاء سددتها بنفسها وصدّتها الحارسة لاورا جولياني.
لاعبة يوفنتوس باربارا بونانسيا فرضت نفسها نجمة اللقاء بإدراكها التعادل في الدقيقة (56) بعد خطأ فادح من المدافعة الأسترالية كلير بولكينغهورن، ثم خطفت الفوز بتسجيلها هدفاً قاتلا للأوروبيات من ركلة حرة في الدقيقة الخامسة من الوقت بدل الضائع. وأشادت مدربة إيطاليا ميلينا بيرتوليني بلاعباتها بالقول «لقد دفعنا بالمزيد من المهاجمات في الشوط الثاني لأننا أردنا الفوز، لكن الفتيات قادرات أيضاً على الدفاع وليس فقط للتسجيل».
وأوضحت، «خلال استراحة الشوطين، قلنا إننا لم نلعب بالطريقة المناسبة في الشوط الأول، وإننا رضخنا كثيراً لطريقة لعب الأستراليات. في الشوط الثاني لعبنا بشكل جيد على الصعيد التكتيكي»، معتبرة أن «الفوز بالمباراة وبدء البطولة بهذه الطريقة هما أمر مهم للغاية على الصعيد المعنوي، أنا متأكدة من أننا الفريق القوي في كأس العالم هذه».

فوز برازيلي بثلاثية تاريخية
أنهت إيطاليا الجولة الأولى في المركز الثاني بفارق الأهداف خلف البرازيل، التي حققت بداية قوية بفوزها الكبير على جامايكا في غرونوبل، بثلاثية نظيفة سجلتها كريستيان (15 و50 و64)، رافعة رصيدها الشخصي الى 10 أهداف في كأس العالم. وأصبحت كريستيان (34 عاماً و25 يوماً)، أكبر لاعبة تسجل «هاتريك» في كأس العالم، متفوقة على أسطورة المنتخب الأميركي كارلي لويد (32 عاماً و355 يوماً ضد اليابان في نهائي 2015). حتى إن كريستيان التي باتت أول برازيلية تسجل ثلاثية في النهائيات منذ 1999 (بريتينيا وسيسي ضد المكسيك 7-1)، تفوّقت على كريستيانو رونالدو نجم المنتخب البرتغالي ويوفنتوس الإيطالي، أكبر لاعب يسجل «هاتريك» في النهائيات عن 33 عاماً و130 يوماً، وذلك في مباراة الدور الأول ضد إسبانيا (3-3) في نهائيات مونديال روسيا 2018.

أصبحت البرازيلية كريستيان أكبر لاعبة تسجل «هاتريك» في كأس العالم


وكان بإمكان البرازيل التي تخوض النهائيات مع مارتا، الهدافة التاريخية للبطولة (15)، أن تخرج بغلة أكبر لو نجحت أندريسا ألفيش في ترجمة ركلة جزاء في الدقيقة 38، لكنها اصطدمت بتألق الحارسة الجامايكية سيدني شنايدر. وكانت مباراة عصر أمس مميزة للاعبة الوسط فورميغا التي أصبحت حاملة الرقم القياسي في عدد المشاركات في المونديال (7 بفارق مشاركة أمام اليابانية هوماري ساوا)، وأكبر لاعبة في التاريخ (41 عاماً و98 يوماً) لتتفوّق على الأميركية كريستي رامبوني (40 عاماً و12 يوماً في تموز/يوليو 2015 خلال مونديال كندا).
وفي منافسات المجموعة الرابعة التي تضم الأرجنتين واليابان وصيفة بطلة النسخة الماضية، خرجت إنكلترا منتصرة من مباراتها الافتتاحية للمرة الأولى منذ 1995، والثانية فقط من أصل 5 مشاركات (وصلت الى ربع النهائي في 1995 و2007 و2011 وحلت ثالثة في 2015)، وذلك على حساب جارتها اسكتلندا، الوافدة الجديدة الى النهائيات العالمية، بهدفين لنيكيتا باريس (14 من ركلة جزاء) وإيلين وايت (40)، مقابل هدف لكلير إمسلي (79).
وتوّجت الولايات المتحدة بلقب 2015 وهي تبدأ مسعاها لإحراز لقبها الرابع الثلاثاء ضد تايلاند في المجموعة السادسة التي تضم تشيلي والسويد وصيفة 2003.